ثقافة النثر والقصيد

تفاحة المنفى

حسين عبروس

(1)
أيّ تفاحة لأيّ عام جديد
تنحنى هذي الرّؤوس؟
أيّ منفى لأيّ غريب
يغني في رباه دمي؟
أيّ أرض يؤوب
إلى عشبها شعبها؟
وبلادك يا صاحبي
في البعيد المسجى
بماء ودم
وجيادك متعبة
في تواريخها
والقوافل شاردة
فكل قافلة بعلم
……………………..

(2)

أيّ تفاحة لأيّ صبح جديد
يوزّعنا الإتحاد
وتمنحنا سلسبيل التصافي
هذي الكؤوس
فينتشي على وقعها
شعب يؤوس
أيّ تفاحة لأيّ قلب
جريح عروس؟
لو تراني أفسرّ
بعض الاحاجي
رأيت ما سترته الأحاجي
دروس
………………………

(3)

فيا وطني يا حفيف التّمني
على شفق في الغروب
تمنيت أن لا نلتقي
في الهروب
وأن لا نلتقي
على نخبك المرمريّ
المدمىّ والجميع سكارى
وثكلى جلوس
أيّ تفاحة لأيّ صبح
جديد
تشمخ الآن كل الرؤوس؟

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق