ثقافة المقال

حوار مفتوح مع شاعر المولدين الكبير بشار بن برد العقيلي

الجزء الأول

الشاعر الدكتور سالم بن رزيق بن عوض

الكلمة التي تحمل في طياتها المعنى الجميل والمبنى الأجمل ، إذا قيلت تراقص اللحن فيها فأطرب السامع والمستمع والمتحدث ، وهمست لها الأذان ، وترددت بها الألسنة ، نسمي هذه الكلمة شعراً ، ونسمي صاحبها الذي أودع فيها روحه ، وأحاسيسه ، وقوته وفكره ووعيه وعلمه وفهمه ودرايته الشاعر ..

لكن بعض الشعراء من شعراء العربية لهم طعم خاص في مدحه ووصفه ورثائه وتشبيبه ، شاعر يصدق عليه قول القائل / إن الشعراء يقولون ولكن مثل هذا ما يقولون …ضيفنا في هذه المساحة الحوارية هو شاعر المولدين الكبير / بشار بن برد العقيلي رحمه الله تعالى .

شاعر المولدين الكبير / لك أن تختار البداية التي تريدنا أن نبدأها معك ؟

بشار بن برد /

ياقومِ أذْنِي لِبْعضِ الحيِّ عاشقة ٌ

والأُذْنُ تَعْشَقُ قبل العَين أَحْيانا

فقلتُ أحسنتِ أنتِ الشمسُ طالعة

أَضرمتِ في القلب والأَحشاءِ نِيرانا ٌ

شاعر المولدين الكبير / المطلع على سيرة شاعرنا يشاهد حياة الملأ من الناس فيه فهنا مآكل ومشارب والملاهي واللهو العاصف فيها طولا وعرضا !!

بشار بن برد :

هام قلبي باللواتي // هنَّ دَائِي وَشَقَاتِي

ذَهَبَتْ نَفْسِي إِلَيْهِنَّ // بِقَلْبِي حَسَرَاتِ

شاعر المولدين الكبير / إلى هذا الحد يصف شاعرنا حياته الباذخة و لهوه وهواه فيها ؟

بشار برد /

يَا لَيْتَنِي كُنْتُ تُفَّاحاً مُفَلَّجَة ً

أوْ كُنْتُ من قُضُبِ الرَّيحان رَيْحَانا

حتّى إِذا وَجَدَتْ ريحي فأعْجَبَها

ونحنُ في خَلْوة ٍ مُثِّلْتُ إِنسانا

شاعر المولدين الكبير / هل لنا أن نسأل عن سر هذه الحياة السادرة والعيشة اللاهية ؟

بشار بن برد /

ذاهب اللب إليها /// معلناً بالزفرات

فَإِذَا قُمْتُ أصَلِّي /// عرضت لي في صلاتي

ليتني أعطيتُ منه /// لَيْلَة ً فِي حَسَنَاتِي

شاعر المولدين الكبير / بعض النقاد يرى أن شاعرية شاعرنا تحمل في جنباتها الجموح في الغزل الجميل وأحيانا يهبط بشاعرنا لسانه مع حلاوة في التصوير والخيال ؟

بشار بن برد /

إنّ التي زعَمَت فؤادَكَ ملَّها /// خلقت هواكَ كما خلقت هوى لها

بيضاءُ باكَرَها النعيمُ فَصاغَهَا /// بِلُبَانة ٍ فأرَقَّها وأجَلّهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــَا

حجبت تحيتها فقلتُ لصاحبي /// ما كان أكثرها لنا وأقلــــــــــــــــــــــــــــها

وإِذا وجَدْتُ لها وساوِسَ سلوة ٍ /// شَفَعَ الضميرُ لها إليَّ فسلَّهــــــــــــــا

شاعر المولدين الكبير / إن مراتع الصبا وأيامه بادية في شعر شاعرنا ! ولكن يغلب على شعر شاعرنا النسيب والإغراق فيه حتى يظن الظآن أن بشار ليس غيره ولا يحسن سواه ؟!

بشار بن برد //

تثاقل ليلي فما أبرح /// وَنَامَ الصَّبَاحُ فَمَا أصْبِحُ

وَكُنْتُ امْرَأ بالصِّبَا مُولَعاً /// وَبِاللَّهْوِ عِنْدِي لَهُ مَفْتَحُ

لقد كنت أمسي على طربة ٍ /// وأصبح من مرحٍ أمرحُ

شاعر المولدين الكبير / وهل بقي شاعرنا في مرح يمرح طول ليله ونهاره ونسي الكرى طريقه إلي جفنيه ؟

بشار بن بررد /

لم بطل ليلى ولكن لم أنم /// ونفى عني الكرى طيف ألم
وإذا قلت لها جودي لنا /// خرجت بالصمت عن لا ونعم
نفسي يا عبد عني واعلمي /// أنني يا عبد من لحم ودم
إن في بردي جسما ناحلا /// لو توكأت عليه لانهدم
ختم الحب لها في عنقي /// موضع الخاتم من أهل الذمم

شاعر المولدين الكبير / حقيقة قرأت الأجيال لك نفائس المعاني والمعاني النفائس ومن ذلك حديثك عن الأخوة ففيها معاني كبير ؟

بشار بن برد /

أَخـوكَ الَّـذي إِن رِبـتَهُ قالَ إِنَّما // أَرَبــتُ وَإِن عـاتَبتَهُ لانَ جـانِبُه

شاعر المولدين الكبير / أين هذا النوع النفيس من الأخوة في دنياك ودنيا الناس ؟

بشار بن برد /

إِذا كُـنتَ فـي كُلِّ الذُنوبِ مُعاتِباً // صَـديقَكَ لَـم تَلقَ الَّذي لاتُعاتِبُه

شاعر المولدين الكبير / فإذا ضن الزمان بمثل هذا فما العمل يا شاعرنا الحكيم ؟

بشار بن برد /

فَـعِش واحِـداً أَو صِل أَخاكَ فَإِنَّهُ // مُـفارِقُ ذَنـبٍ مَـرَّةً وَمُـجانِبُه

إِذا أَنتَ لَم تَشرَب مِراراً عَلى القَذى// ظَـمِئتَ وَأَيُّ الناسِ تَصفو مَشارِبُه

شاعر المولدين الكبير / أظن هذا كطلب المستحيل ؛ وما عرفه الناس في الأحلام كالغول والعنقاء والخل الوفي !

بشار بن برد /

ومَن الذي تـُرْضِي سجاياه كلُّها // كفى المرءُ نـُبْلاً أن تـُعَدَّ مَعايبُــهْ!

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق