ثقافة النثر والقصيد

حواس مبعثرة

سليمة ملّيزي

شكرًا أيها الحنين …
تبعثر حواسنا كحبات الرمل
في شتات العمر
أشياؤنا الجميلة أصبحت جاحدة القلب
كيف لنا أن نُعِدْ الرحيل إلي منفانا
وحلمنا قابعٌ ينتظر على قارعةِ لدروب
المنهكةِ من جفاء السنين
لم يعد في الأفق ذاك النور الأزلي
كان أملنا الوحيد في مواصلةِ التحدي
أنينٌ ..
وجعٌ ..
وأمنياتٌ تنتظر ..
للأماني الحالمة التي كتبتها ذات فرح
على دفاتر الحب .. الوردية كأزهار اللّوز
عبقها لا يزال ينعش ذاكرتي .. وقلبي الحزين
– 90 –
ما تزال أرجوحة الطفولة … تلهو في ملهى الروح
وعطر النرجس في الوادي… يتلألأ مع أشعة الشمس
في انتظار الربيع .. لِي د ر رحيق العمر … بين رمش
الفجر
فجر لا ينتظر مرور السنين
لأنها تأخرت في وداع الحب في الفيافي
وتأخر أريج البنفسج عن إعلان الربيع…
في يوم بارد ممطر حزين .
الجزائر منتصف النهار 29 ديسمبر
من ديواني ( على حافة القلب )2014

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق