ثقافة النثر والقصيد

“علامَ الهجرُ يسكُنُني؟”…

سماح خليفة- فلسطين

يا ربَّ قَلبي علامَ الهجرُ يسكُنُني؟

مُنّيتُ حُبَّـكَ كانَ الوَصـلُ مُستَعِرا

دَفقٌ دِمائي فَوِرْدي طافِحٌ ظَمِئٌ

فاضَ القريضُ وصارَ الحرفُ مُنتَشِرا

في صَدرِهِ كانَ صَوتي لَحنَ أُغنِيَةٍ

فيــها البَلاغَـةُ والألحـانُ مُفتَخِـرا

خَلقٌ تَجلّى فَجالَ الكونَ في عَمَدٍ

فــي ما تَعاظَمَ مِنهُ الوَحيُ واسْتَتَرَ

أوحى قَصيداً تَراءى الصّدقَ والأملَ

أهذي مَضيتُ؛ وهل مِن حالِمٍ دُرَرا!

هل أنتَ مِمَّن يُجيزُ الحرفَ أُغنيةً

أم عابِرٌ قلــبَ لَيـلٍ يَشتَهي سَحَـرا؟

كَي يوقِظَ الياسمينَ الغضَّ مُنتَشِيا

فـي القَلبِ حينا وحينا راحِلا كَدِرا

لا لَن يُوارى فَروحُ النّايِ آسِرُه

لا لَـــن يكونَ لقلــبٍ واجلٍ قَدَرا!

مهلًا أيا راكِبَ الرّيحِ مُحتَدِمًا

للريحِ كيدٌ فَلـن يُبقي ولـن يَذَرَ

كَي تَلزَمَ الأرضَ ممشوقًا بِهامتِكَ

قابِـلْ بِوَجهِكَ وجهَ اللهِ معتَمِرا

واطلُبْ إليهِ بِنَجوى كُلُّها أَمـلٌ

اجْمَعْ شَتيتينِ بالمَنفى قَدِ انكسَرا

اجنحْ إلى الحُبِّ زاوِدْ واشتَهي مَوتا

بالموتِ نحيا، هو الحبُّ الذي انتصَرَ

قُلْ لِلمليحةِ طيبي طابَ مبسَمُكِ

قُلْ للخَليقَةِ أضحى الحُلْمُ مُخضَرّا

جودي وغَذّي بِكُحلِ العينِ مَرسَمَكِ

حتّى أُباهي…فنجمَ الليلِ والقمرَ

يا نفسُ مَهلا، أتهذي مرّةً أُخرى؟

يا قلبُ ويحَكَ لا لَم تستَقِمْ وَتَرا!

لم تنسَ آدَمَ ربَّ الشّعرِ قَد أضحى

ذا عاشِقاً.. مُطعِماً تُفاحَةً ضَرَرا!

أغواهُ شيطانُ نَفسِ الفَردِ حتّى ما

ضلَّ الطّريقَ فَخانَ العهدَ والقَدَرَ

طوبى لِأُنثى وَفي الآهاتِ موَطِنُها

في قَلبِها زاهِدٌ ذا نبضُها، ازدَهرَ

راحَت تُواري كَوَهْجِ الشّوقِ عاشِقةً

حتّى تَراءى نَبيلُ القومِ وانتَصَرَ

الآنَ إنّـي هَنِئتُ العَيــشَ آبِهَـةً

يـا دامَ عِزُّكَ دُمْـتَ العهدَ والعُمُرَ

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق