ثقافة النثر والقصيد

نشيد الغيم و المرايا

أحمد موفقي*

هذا اللحاف جثا ،

في لينه جسدي …

وجدد النبض ،

مما فاض من نبضي …

وخط لي قدري ،

أن أمشي مجاهله ،

أنت المحطة ،من مشيّ

ومن ركضي …

ماكنت ادري ،

بأنّ الموت مرتديا ،

كتان وجهك ،

يا أنشودة الأرض.

 

*شاعر جزائري

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق