ثقافة النثر والقصيد

عَزْفٌ عَلَى وَتَرِ الَيأسِ

سالم بن رزيق بن عوض*

اليَأسُ  فَتَتَ مُهْجَتِي  وَفُــــــــؤادِي

وَطَغَى عَلَى الأَمَلِ القَرِيبِ  سَـــــــوَادِي

لَمْ يَلْقَ فِي دَرْبِي سِوَايَ! وَلَمْ تـَـــــزَلْ

خَلْفَ المَجَرَةِ ! هِمْتِي  وَمُـــــــــرَادِي

أَرْنُو  إِلَى  الأُفُقِ  البَعِيدِ وَفِي دَمِــــــــي

بَحْرٌ  مِنْ الأَلَمِ الأَلِيمِ  يُنَــــــــــــادِي

أَكَلَ القُنُوطُ  حَشَاشَتِي  وَعَبَاءَتِــــــي

وَاقْتَصَ  مِنْ عَظْمِ الرَمِيـــــــمِ وَزَادِي

غَارَتْ عَلَى مَرْأَى  العُيُونِ  جَدَاوِلـِـــــي

وَتَبَلْقَعتْ  رَغَمَ الخَصِيبِ  وِهَـــــادِي

وَدَهَتْ  دَوَاهِي العَصْرِ  كُلَّ لَذَائِـــذِي

وَتَفَرْعَنتْ  فِي خَافِقَيِّ شِــــــدِادِي

وَاهْتَاجَتْ الأَغْلالُ  فِي دَرْبِ المُنَــــــــى

تَطْغَى وَتَلوِي  عُدَتِي وَعَتَــــــادِي

وَرَأيتُ فِي وَجْهِ القُنُوطِ  سَعَادةً سَـــــودَا

وَدَرباً  !! مِنْ سَوادِ قَتَـــادِ

شَرَعَ الزّمَانُ عَلَيَّ  حَرْبَ إِبـَــــادَةٍ

وَإِلَيَّ صَوَبَ  نَارَ شَرَّ  زِنَــادِ  !!

******

أَنَّى  اخْتَفَيْتُ أَقَامَ  يَبْحَثُ فِي المَـــدَى

وَيُفَتِشُ الأَجَواءَ عَنْ أَصْفَـــادِي

وَيَرَى الوَرَى حَوْلِي  فَلاَ يُغْوِي الـــوَرَى

وَتَرَاهُ  يُبْحِرُ فِي  يَتِيـــــمِ   وِدَادِي !

يَسْعَى ! يَحُثُ  الخَطْوَ ! يَمْشِــــي  لا

يَرَى غَيْرِي !! يَصُبُ  الهَمّ  فِي  إِنْكَـــادِي!

وَتَرَاهُ  يَزْأَرُ  فِي الضُلُوعِ  وَيَنْتَشِــــي

يَلْهُو  !! يَزُفُ  إِلَى الضَياعِ  جِهَــادِي

وَيُسَرْبِلُ  الأَيَامَ !! يَمْحَقُ  نُورَهــــَــا

وَيَسَاعِدُ  الإِظْلامَ فِي    إِبْعَـــــــــادِي

وَيُدَمْدِمُ  الجَوَ المُلفَعِ  بالعَنَا !   نَحْــــــوِي !

يَبِيعُ مِنْ السّرابِ     سُهَــــــادِي

يَأْوِي إِلَى رُوحِي  ، يَهُدُ صَلابَتِـــي

وَيُشَجِعُ  الأَهواءَ  فِي  إِفْسَـــــادِي

وَيَكَادُ يَنْحَرُ مَا تَبَقَى فِي المــَــدَى

مِنِّي!! يُمِيتُ  مِنْ  الهَنَاءِ عِنَـادِي

******

أَنَّى اتّجَهتُ  أَرَاهُ فِي شَتّى الدُّنـَـا

فَوقَ الحَقِيقةِ  ! تَحْتَ كُلّ جَمَـــــادِ

يَلْوِي  تَبَارِيحِي وَيحْفِرُ  لَحْــدَهُ

يُلْقِي  ضَيَاعَ العُمْرِ  فَوقَ وِسَــادِي

وَيُرَجلُ  الحُزنَ  الدّؤوبَ  عَلَى المَــدَى

فِيَّ  ! وَيَنْفخُ  فِيه رُوحَ فَسـَـــــادِ

حُرٌ!!  عَلَى قَلبِي  المُقَيدِ بَالوَنـَــى

يَرْوِي  مِنْ السّْمِ الزُعَافِ مِـــــدَادِي

وَيُعَطلُ  الإحْساسَ فِي غَسِقِ الدّجَــــــى

شَهْمٌ  عَلَيَّ ! يَجُودُ فِي   إِبـْـــرَادِي

وَيُفَجِرُ  الهَمّ القَرِيبَ !! وَيْنثنِــي

يَطْوِي  عَلَى فَقْرِ الزّمَانِ سَـــــدَادِي

مَازَالَ  فِي جِسْمِي جُؤارَ صُرَاخِــــهِ

مَازَالَ فِي الأَكْوابِ  فَضْلُ مَــــزَادِي

لَمْ تَبْقَ فِي رُوحِي الحَيَاة   تَقُودُهــــــا

أُمْسِي  وَأُصْبِحُ  فِي رَمَادِ رَمَــادِي

مُتَمَاوِتٌ فِي هِمَتِي وَسَلامَتِــــي

أَشْقَى  البَرِيّةِ  يَقْظَتِي  وَرُقَـــــادِي

وَأَذُوبُ فِي دَرَجِ الضَيَاعِ مُسَافِـــــــــــراً

فِي غُرْبَتِي! أَحُدُو  لِغَيْرِ  مُــــرَادِي

لَولَا بَقِيّةُ فَضْلُ صَبْرٍ صَـــــادِقٍ

لَتَرَكْتُ  للّيَأسِ  العَظِيمِ  قِيَـــــــادِي  !!

******

* شاعر سعودي- جدة

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق