ثقافة المقال

حوار مع أمير شعراء الحكمة الكبير أبو الفضل صالح بن عبدالقدوس الأزدي البصري

الجزء الأول

الدكتور سالم بن رزيق بن عوض

أبو الفضل صالح بن عبدالقدوس البصري الشاعر العربي الكبير من شعراء العربية الذين أثروا الأدب العربي بغزارة الإنتاج ، وجودته ، عرف عشاق الشعر الجميل ،هذا الشاعر الكبير ، من خلال قصائده التي ملأها بالحكمة ، ووصف الزهد في الدنيا ، ووصف جوانب من حقيقة الدنيا ، ووصف الاخرة ، والحساب والجزاء ، ولقاء الله عز وجل يوم القيامة ، ….في هذه المساحة الأدبية نلتقي به من خلال قصائده المتناثرة في ثنايا كتب الأدب ، في حوار مع الجماهير والعشاق لأمير شعراء الحكمة الكبير أبي الفضل صالح بن عبدالقدوس الأزدي

نقترب من عالم شاعرنا العربي الكبير ونسمعه يلقي شعراً جميلا ..

أبو الفضل صالح بن عبدالقدوس :

تأوبني هم فبتُّ أخاطبه // وبت أراعي النجم ثم أراقبه
لما رابني من ريب دهرٍ أضرني // فأنيابه يبرينني ومخالبه

أمير شعراء الحكمة الجماهير الذين عاشوا مع جميل بيانك ونفيس شعرك يريدون أن يتعرفوا عليك أكثر !!

ابو الفضل صالح بن عبدالقدوس :

ولكنه قبض الإله وبسطه …. فلا ذا يجاريه ولا ذا يغالبه
إذا كمّل الرحمن للمرء عقله …. فقد كملت أخلاقه ومناقبه

أمير شعراء الحكمة / لا شك في كمال عقلك ، وعلو نجمك ، وجمال مناقبك وخلالك، لكن المرجفون أرجفوا … !

أبو الفضل صالح بن عبد القدوس:

وإذا الصديق لقيته متملقاً ……. فهو العـدو وحقـه يُـتجنبُ
لا خير في ود امريءٍ مُتملقٍ ….. حلو اللسان وقلبهُ يتلهَّبُ
يلقاكَ يحلفُ أنه بكَ واثقٌ ….. وإذا توارى عنكَ فهو العقربُ
يُعطيكَ من طرف اللسان حلاوةً …. ويروغ منكَ كما يروغ الثعلبُ !!

أمير شعراء الحكمة / أعتدنا في حواراتنا مع شعرائنا أن نمنح الضيف حرية البداية ، فمن أين نبدأ مع شاعرنا المجيد ؟

أبو الفضل صالح بن عبدالقدوس:

المرء يجمع و الزمان يفرق // ويظل يرقع و الخطوب تمزق
ولأن يعادي عاقلا خير له // من أن يكون له صديق أحمق

أمير شعراء الحكمة / من ظاهرة بيانك يا شاعرنا قد عانيت كثيرا من العداوات ، وكأنها نالت منك ، وأرهقتك كثيرا !!

أبو الفضل صالح بن عبدالقدوس:

فارغب بنفسك أن تصادق أحمقا // إن الصديق علي الصديق مصدق
وزن الكلام إذا نطقت فإنما // يبدي عيوب ذوي العقول المنطق
ومن الرجال إذا استوت أحلامهم // من يستشار إذا استشير فيطرق
حتى يجول بكل واد قلبه // فيري ويعرف ما يقول فينطق

أمير شعراء الحكمة / إلى هذه الدرجة وصلت جرأة الأعداء عليك … يقاطع قائلاً:

أبو الفضل صالح بن عبد القدوس :

وإن امرؤ لسعته أفعي مرة // تركته – حين يجر حبلا – يفرق

أمير شعراء الحكمة / مرحلة الشباب من مراحل العمر الغالية ، وقد تكون سببا في تشكيله وتكوينه !

أبو الفضل صالح بن عبدالقدوس:

فدع الصّبا فلقد عداك زمانهُ // واجهد ، فعمرك مر منه الأطيب
ذهب الشبابُ فما له من عودة // وأتى المشيبُ فأينَ منه المهرَب

أمير شعراء الحكمة / يرى بعض النقاد أن أبا الفضل صالح بن القدوس أنغمس في طفولة وشباب حالمين !

أبو الفضل صالح بن القدوس :

دع عنك ما قد فات في زَمنِ الصبّا // واذكُر ذنوبك وابكها يا مُذنب

أمير شعراء الحكمة / هل لنزوة الشباب وقوة المال والجاه أثر في إفساد الأخلاق !

أبو الفضل صالح بن عبدالقدوس:

وإن من أدبته في الصبا …. كالعود يسقي الماء في غرسه
حتى تراه مورقاً ناضراً …. من بعد ما أبصرت من يبسه

أمير شعراء الحكمة / تتعالى بعض الأصوات التي كانت في زمانك إلى يوم الناس هذا فتنظر إلى أصحاب المهن والحرف والعلم والمعرفة نظرة دون المناصب ، وأنت من أصحاب العلم والتقوى:

أبو الفضل صالح بن القدوس :

وإذا طلبت العلم فاعلم أنه **** حمل فأبصر أي شيء تحمل

وإذا علمت بأنه متفاضل **** فاشغل فؤادك بالذي هو أفضل

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق