قراءات ودراسات

السيد نجم وضجيج الضفادع

بقلم: دكتور احمد مختار مكى

روايى (ضجيج الضفادع) (1) للروائي السيد نجم وله في مجال الرواية العديد من الروايات منها (أيام يوسف المنسي) و(السمان يهاجر شرقا) و(العتبات الضيقة) و(الروح وما شجاها، وكتبت دراسة عنها وهي الصادرة عام 2008م في مجلة (الرواية) عام 2016م. كما له فى مجال القصة القصيرة العديد من المجموعات القصصية ومجموعات قصص الاطفال، والدراسات الادبية ودراسات الطفولة بخاصة.

والسيد نجم من الشخصيات التي يتميز بالعديد من الصفات الانسانية الراقية، والابداعية المشرقة. ولن أتحدث طويلا عن هذه الرواية ولكن الى اشارات سريعة حول النص،

دكتور احمد مختار مكى

عتبات النص:

العتبات مداخل للنص، تشرع أمام المتلقى الطريق لاقتحام النص، والعبور الى داخله، وتشكل مدخلا لقراءته ومن خلالها يبنى المتلقي توقعاته. فهي بمثابة نظرة أساسية للعبور الى النص، والنص بدون هذه العتبات أو المداخل سيكون عالما مغلقا يصعب اقتحامه” (2)

1- العنوان
يعد العنوان من أهم العتبات النصية الموازية المحيطة بالنص الرئيس، حيث يساهم في توضيح دلالات النص، واستكشاف معانيه الظاهرة والخفية” (3)

والعنوان من بين أهم عتبات النص، وهو أول ما تقع عليه عين القارىء نحو قراءة الرواية للبحث عن تفسير لهذا العنوان.

2- الغلاف الامامي
هو أول ما تتلقاه عين القاريء بعد العنوان هو الشكل الخارجي للكتاب، فالصور والاشكال والألوان لها دورها المؤثر في عقل القاريء ومن ثم “أصبحت وظيفة الغلاف التمهيد للعمل سواء أكان معبرا عن الرواية أم غير معبر عنها حسب رؤية الفنان، وهو البوابة الاساسية للعمل ولن يستطيع أحد الدخول الى ذلك العمل الا اذا تمكن من فتح هذا الغلاف وفك شفراته ومن ثم فان الغلاف وما فيه من اشارات وتلميحات تدل على المتن الاساسي للرواية (4) وجاء الغلاف الامامي يحمل صورة فتاة ولتكن هذه الفتاة هي (حفيظة) التى كانت “كثيرا ما تضمني الى صدرها كلما لمحتني الهو بعيدا عن عيون أمي وأبي أو الخدم” (5)

3- الغلاف الخلفي
تشكل الغلاف الخلفي من صورة المؤلف ومقطع من الرواية يتحدث عن الشخصية الرئيسية جميلة أو نوارة.

4- الاهداء
ان مقصد الاهداء يكمن في اثارة المتلقي ليتعايش مع فكر الكاتب وربطه بما يدور في الرواية، أو أن يكون اعلانا للرواية” (6)، تعودنا على أن يكون الاهداء من مؤلف الرواية الى أشخاص بعينهم كأفراد الاسرة أو الاصدقاء أو يكون الاهداء عاما للوطن أو للمؤسسات أو للرموز الوطنية وغير ذلك.

لكن هذا الاهداء في هذه الرواية جاء مختلفا تماما، “الى فن الرواية (أظن أن الروايات كلها كاذبة وجميلة!)، حيث جاء الاهداء الى فن الرواية الذي يعتز به المؤلف، ولكن قوله بأنها كاذبة وجميلة يثير لدى القاريء استغراب، كأن يقول: كيف يكتب الرواية ويقول أنها كاذبة؟ واتفق معه الان ليس المقصد الكذب با أن الرواية كلها تصنع من الخيال فهي من خيال المؤلف، ولا تسرد الحقيقة وربما يقول البعض الرواية التاريخية حقائق، نقول بعض الحقائق ولكن المؤلف يضيف الى هذه الحقائق كثيرا من الخيال.

………..

1-السيد نجم، ضجيج الضفادع (رواية)، القاهرة: دار الادهم للطباعة والنشر،2018م

2-آمنه محمد الطويل، “عتبات الروائي في رواية المجوس لابراهيم الكوني، الغلاف العنوان المقتبسات، الزاوية: جامعة الزاوية، مجلة الجامعة، المجلد الثالث، العدد السادس عشر- يوليو 2014م، ص50

3- بخولة بن الدين، عتبات النص الادبى: مقاربة سيميائية، الجزائر: المجلة الدولية، المجلد الاول مايو، العدد الاول، مايو2013م، ص104

4-د.عزوز اسماعيل عزوز، عتبات النص فى الرواية العربية- دراسة سيميولوجية سردية، القاهرة- الهيئة المصرية العامة للكتاب 2012م-ص225

5-السيد نجم، الرواية، مرجع سابق، ص14

5- د.عزوز اسماعيل عزوز، مرجع سابق ص326

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق