ثقافة السرد

نرفانا (مكان السلام)

بقلم: بيمن خليل

استقبليها أيتها القاهرة، اهمسي لها، خاطبيها، ابعثي لها مراسيلك كي تأتي تلك المدينة الحاملة للسلام، مدينة الوقت والزمن والتاريخ، أشهد أنا الأمبراطور الصغير بأن الصدفة أقرب من رسل السماء، أعمق من قواعد اللغات بالمعنى والكلمة، سيري يا سيدتي “نرفانا” يا مكان السلام وارسي على ميناء قلبها کتحملك أذرعها الدهرية منذ الازل وإلى الأبد للحياة الحرية وإلى رب السموات آمين.
تنتظرك شوراعها المزينة بالعقول المنشدة والثاقبة كعيون الباحثين عن الفن وعن المعرفة، كفلاسفة الإغريق الباحثون عن الجمال من رماد العقول المتربة، فهل يتغنّ الجمال دون سيدة؟ هل يعبر الفناء إلى الدنيا دون أن تحتضنك دروب المحبة التي تعبر من خطى القلوب الحزينة.
اقتربي منها ولا تتعجبي من غرابة الكلمات، فالمعنى أوهى من مناظرات الطبيعة لأصدقاءها، فالذي تحبه القاهرة تراسله وتستقبله على أرضها، تسطره فوق منابرها، تدعوه ابنًا لها، تعلمه أصول التاريخ، فيصير نابغة.
يا معلمتي الصغيرة لمَ أراكِ تجلسين أمام البحر بالدقائق وتلق في أعماقه الساعات فيتظمأ بها، ويرتشف من حلاوتك ثوانيه المتبقية.
فيموت البحر ولكن يظل السلام، فكيف يموت البحر ؟ كيف تموت المياه؟
فأنا أعلم كم تقدرين الحياة ولكني لست أدري خطاكِ إلى الموت فهل يموت الموت كما تموت المياه؟ أم يحيا السلام على شوطئة الثائرة برمال المعرفة.
“نرفانا” يا مكان السلام وارسي على ميناء قلبها کتحملك أذرعها الدهرية منذ الازل وإلى الأبد للحياة الحرية وإلى رب السموات آمين.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق