ثقافة النثر والقصيد

بتلات صباح نافر

نثر مكثف

الدكتور صالح الطائي

أيها الواقفون في طوابير الانتظار المر
على حدود ضياع العمر
ليلكم تيه تسرح فيه الجنيات
وصباحكم ثغرة تطل على سواتر الفرح
تبعث في نفوسكم نشوة دفء الفصول الذبيحة
حيث دفء الخريف يلاعب العواطف الهائمة
لنفوس قرفصها البرد
في حقول ألغام الاشتياق
والبحث في دفاتر الزمن الغائر
عن شهوة إلى حضن تفوح منه رائحة أم
فقدت وليدها منذ عصر السبايا
ولا زالت تبحث عن وطن في منافي الدنيا البعيدة
ليت يوم عيد واحد يمر في حياتها
لتستنشق نفحة من أمل
أمل لقاء الأحبة
لكن على شواطئ الحنين
لا في ظلمات المقابر المكفهرة
فالحياة لا تبدأ في المقبرة
بل تنتهي بها غالبا وليس على الدوام
وألا فكثير من الذين فقدناهم في معارك التوحش
توسدوا الأرض وأغمضوا جراحهم
ولم نعثر لهم على قبر
فقط رائحتهم التي عهدناها منذ طفولتهم
رائحتهم العالقة في قوبنا
أشارت بإصبع الاتهام
إلى الأرض الندية
تخبرنا عن حدود مقبرة جماعية
كل المدفونين فيها لا زالوا يتنفسون
ويحملون في قلوبهم حقداً على الجلاد
فالموتى مثلنا يحلمون أحيانا بشيء من الجمال

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق