ثقافة النثر والقصيد

نقيضانِ يُحرِّكانِ العَالَم

عبدالله علي الأقزم*

ما           أنتِ         مني        سوى          همٍّ           يُمزقُني

ما        بينَ        نصفينِ         بين       الزرعِ       و     الفاسِ

كم           منكِ               ظلِّي             جراحاتٌ           معذبةٌ

تفتَّحتْ               بين             ألوانٍ             و        أجناسِ

متى            تكونينَ           في            أوضاعِ          عاقلةٍ

 

و      ما           لظلِّكِ           معنى        الخنجرِ        القاسي

هل        أنتِ         تبقين         خلف         الباب       عاصفةً

مشغولة           دائماً            في            قتلِ           أنفاسي

و         كيف              تبقينَ           أحلاماً            تُساعدُني

و       أنتِ       في        طينتي         فقري        و     إفلاسي

متى           تعيشينَ          في            ألحانِ          منشدةٍ

حرفاً        يُسبِّحُ         في       حبري        و      قرطاسي

هيهاتَ          أيأسُ           مِنْ           إيقاظِ           سيِّدةٍ

لها        بقلبي         نهوضُ          الشامخِ         الرَّاسي

هلا             رجعتِ               فضاءاتٍ             تُخلِّصُني

مِنْ       طعنة       الشكِّ      مِنْ        أمراضِ       وسواسِ

هلا       رجعتِ        إلى       صدري     و     عشتِ      بهِ

مِن        دونِ        فصْلٍ       لهذا        الماءِ      و    الكاسِ

هلا               رجعتِ               رياحيناً               تُـؤثـثـني

و          تستعيدُ            مِنَ            الأنقاضِ         إحساسي

مَنْ      لمْ        يكنْ         في       وفاءِ       الحبِّ       متَّـقِداً

فكلُّ             ما             فيهِ           أرواحٌ           لأرجاسِ

هل      أنتِ        تدرين       ما       معناكِ        في       لغتي

و       كيف    قد     عشتِ      في      صمتي     و     أجراسي

لا       تسألي        الحبَّ        عن       مجراهُ       في    بدني

و      كيف     قد       حجَّ       في      روحي       و     أنفاسي

هواكِ         علْمٌ            و         آدابٌ          فليس        يُرى

مِنْ        بعدهِ         النبضُ        ذاكَ        الجاهلَ        الناسي

كمْ       لا       أرى         الحبَّ         إلا        أن         يُحررِّني

بين          الفواصلِ         أو           ما         بين          أقواسِ

رأيتُ              ذكراكِ                  للأعماقِ               تأخذني

وصلاً        لشيئيْنِ              بين        الظلِّ         و         الماسِ

بين             النقيضينِ           تجري            ألفُ          عاصفةٍ

ما        بين        ألحانِ              أحزان ٍ            و       أعراسِ

أنَّى             اتَّجهتِ              أرى           الزلزالَ           يتبعُني

ما       دمتِ         تمشينَ       في         نبضي        و       كرَّاسي

مِنْ          وحي          هدمِكِ             تُبنَى           كلُّ         رائعةٍ

بأروعِ          الحبِّ          بين           الرفقِ           و         الباسِ

نصفاكِ            ضدَّانِ             قد             لازمتِ             ظلَّهما

فصرتِ             بينهما            مِنْ              أجملِ            الناسِ

*شاعر من السعودية

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق