ثقافة النثر والقصيد

صَوْتُـكِ وَالغِيـَاب

أنس مصطفى*

لَوْ أنَّ ذَاكِرةَ المَكَانِ
تُعِيدُ صَوْتَكِ
مِنْ
قُصَاصَاتِ
الكَلامْ..

لَوْ أنَّ هَذَا الدَّرْبَ
يَأخُذُني إلَيكْ..

لمَلأتُ كُلَّ حَقَائِبي
بِكِ مَا اسْتَطَعتْ..

وَرَجَعْتُ أَبْحَثُ في عُيُونُكِ
عَنْ
بِدَايَاتِ
الحَنِينْ..

لَوْ تَخْفُتُ السِّكَكُ الكَئِيبَةُ في دَمِي
كَيْ أَسْتَعِيدَكِ شُرْفَةً
في العُمْرِ لِلْزَمَنِ الجَمِيلْ..

لَوْ تُدْرِكِينَ الآنَ
مَا طَعْمُ انْطِفَاؤِكِ في الغِيَابْ..

أوْ
تَسْرُدِيني في ابْتِعَادَكِ
لِلْعَنَاوِينِ السَّرَابْ..

أوْ
تَحْمِليِني في سَحَابِكِ
لِلْمَواقِيتِ الهُطُولْ..

لَوْ تَرْتَدِينِي الآنَ أقْمِصَةً يُبَلِّلُهَا الخَرِيفْ،

لَعُدتُ
مَحْفُوفَاً
بِقَمْحكِ

أَيْنَمَا انْتَهَتِ الدُّرُوبْ..

كَيْفَ تَنْحَسِرِينَ عَنِّي؟
..
..

*شَاعر سوداني، أصدرَ خمسة كتبٍ شعرية؛ نِثَارٌ حولَ أبيضْ (2006)، سُهدُ الرُّعاة (2011)، صباحاتٌ قرويَّة (2015)، تقريباً غيرُ مرئي، كتاب مترجم عن مارك ستراند(2018) وتهداب؛ قمرٌ يتنهَّدُ في عتمةِ الشَّظَايا (2019). ترجمَ لمارك ستراند، تشارلس سيميك، فيسوافا شيمبوريسكا، إدموند جابيس، إيريكا ميتر وآخرينْ.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق