ثقافة السرد

قلبُ يسبح

قلم د. يوسف حسين – مصر

قتلت امرأتين ولازلت أبحث عن ثالثة ..هل من متطوعة تأخذ قلبي الذي وضعته أمامي منذ يومين شريطة أن تكون ماهرة في السباحة !، وكي أكون صريحًا معها، سأحكي لها كيف قتلت كلتا المرأتين؛ الأولى كنت أعشقها، حين أراها أتسمر مكاني، لا أستطيع السير خطوة واحدة، فسحر عينيها يلجم قدمي، أنظرها وكأنني أحدق في لوحة فنية زجاجية، موضوعة فوق رف خشبي قديم ومرتفع، أخاف أن أقترب منها فتقع أرضًا وتتهشم، أفضل التحديق فيها عن بعد، لم أنتبه أنها سلبت لبي، وعلى حين غِرة مني جاء من ابتسم لها فابتسمت له وطوقت ذراعه بذراعيها ثم انصرفا، لم أكن أعلم أن السر في الابتسام، -على الرغم أنني أملك ابتسامة صافية وجذابة-؛ كدت أن أصرخ طالبًا منها إعادة قلبي الذي خطفته، لكنني وقفت عاجزًا عن مطالبتها بحقي كي لا أفسد عليها تلك الفرحة التي لاحظتها في عينيها، كنت غِرًا للغاية.
عدت إلى عملي دون قلب، أصبح عقلي هو الذي يشغل المكانين، وكأنه موظف حكومي في الصباح، وسائق تاكسي في المساء، لم يكن لديّ أصدقاء سوى زميلة لي في العمل، لاحظت أنني ما عدت أبتسم كعادتي، فاقتربت مني وسألتني -أين اختفت ابتسامتك؟، قلت لها بنبرة ساخرة- خطفها أقرع يشغل منصبًا ما- ابتسمت بمرارة، وتنهدت بعمق وردت بسخرية مماثلة- هو لم يخطف ابتسامتك فقط، بل قتل أحلامنا أيضا، وجعلنا نتسول الضحكات من صندوق التفاهات؛ فقط لتدور بنا الحياة-، دار حديث طويل بيننا وتوالى، حتى فاجأتني قائلة-أحبك-، لم ألتفت إليها، بل تركتها وذهبت، لم أقصد أبدا إهانتها؛ لكنها لا تعلم أن القلب الذي خاطبته تخلى عني وسكن ضلوع إحداهن.
أصبحت باهت الملامح، عديم الطعم والنظرة، تراكمت الهموم وتهدلت أعضائي، ولا زلت أقاوم الحياة، لم تتركني لحظة واحدة، بل كانت المتكأ الذي استندت عليه، حَفِظت ماء وجهي من السقوط في بئر الوحدة، وأعطت لنصف عقلي أجازة وصارت عوضًا عنه، بدأت ألحظها بنظرة مختلفة، وجدت فيها الأمان والاطمئنان، فاتخذت القرار؛ لابد أن أستعيد قلبي وأمنحها إياه دون تردد فهذه هي الهدية التي تستحقها عن جدارة، ركضت نحو المكان الذي اعتدت فيه أن أرى الأولى، وجدتها كما تركتها أول مرة، لم تتغير ملامحها ولا عينيها وسحرهما، لكن هناك شيئا آخر قد صدمني حد القهر، لمحت جوارها طفلا صغيرا، ورجلا غير الذي ابتسم لها، سخرت من نفسي ومن غبائي، وعدوت نحوها، مزقت ثيابها بأظافري الحادة التي ربيتها منذ أن خدعتني، غرست مخالبي داخل صدرها واقتلعت قلبي، ثم حملته بين يدي وهو ينبض بشدة، غمسته في الماء مرتين وأخرجته وانطلقت به نحو صديقتي، كادت السعادة أن تزفني إليها، حين وصلت، وقفت أمامها وابتسامتي تحتضنها، ثم مددت لها يديّ وقدمت هديتي قائلا بهيام- أحبك- رمقتني من تحت نظارتها بنظرة لا أعرف كيف أصفها، ربما نظرة إبليس لآدم حين نفخ الله فيه من روحه كانت أقل حدة من نظرتها لي، لم تنطق بحرف واحد وهمت بالانصراف، حدقت في كفتيّ فلم أر قلبي، صرخت بشدة- لن أسقى من المهل مرتين-؛ ركضت خلفها، حتى تجاوزتها، استوقفتها وأنا أضم شفتيّ على فكيّ كأسد غاضب، ثم غرست أظافري بين أضلعها دون رحمة وانتزعت قلبي، وها هو الآن أمامي يسبح في بحر صنعته من أوهامي، من أرادته فلابد أن تجيد السباحة وإلا غرقت قبل أن تظفر به، ومن ظنت أنه سيكون هديتها يوما ما، فهي بالكاد واهمة؛ لأنني لن أقدمه لأحد بعد الآن..

مترجمة الى اللغة الانجليزية
Floatingh heart

I have killed two women, and i still looking for third one . Is there any voulnteer that can take my heart which I’ve put in front of me two days ago,but she must be a good swimmer! And to be honest,I will tell her how I killed both of them. The first one I adored her, when I saw her I stood still,I wasn’t able to walk a single step,the sharm of her eyes restraind my feet ,I looked at her as I’m staring at a glass painting placed in a high and old wooden shelf, I was afraid to get closer to it that it fall to the ground and crashed. I prefered to stare at her remotely, I didn’t pay attention that she took my mind.
Then suddenly, some one came and smiled to her and she smiled back to him , she foolded his arm with her arms and they ‘d gone away .
I didn’t know that the key is in smiling although I have a pure and attractive smile .
I was almost going to shout at her asking for my heart that she kiddraped, but I stood incobable to claim my right so as not to spoil the joy that I noticed in her eyes.
I’ve returned to my work without heart , my mind became the occupant of the two places like a civil servant in the moring, and a taxi driver at the night . I hadn’t any friends expect my collegue.
She noticed that I had no longer smile as usual so she approchead me and asked me where my smile has disappeared.
I told her in a cynical tone : my smile is abducted by a bold who holds a postion . She smiled bitterly, sighed deeply and responded with similar sarcacm,: he hadn’t only abducted your smile but also killed our dreams , he let us beg laughs from trevia box ; just for the spin of circle of life , there was a long talk between us and then she surprised me saying.I love you.
I haven’t turned to her instead I left her and I ‘ve gone. I didn’t mean to insult her but the thing she didn’t know that the heart she addressed abondend me housing the ribs of one of them.
My features lakluster , tastless and lookless. My worries accumulated, my organs slouched , and I still resisting life. She didn’t leave a single moment , but she the recline which supported me .
She saved my face from falling in a well of lone less , she gave the half of my mind a vacation and became a substitute for it .
I begun to look at her in a different way , I found safety and reassurance in her . So , I look the decision that I should get my heart back and give it to her without hesitation , this is the gift that deserved well.
I run to the place where I used to see the first women and I found her as I left her in the first time .
Neither features nor the sharm of her eyes changed , but another thing shocked me terribly , I saw beside her a baby and a man other than the one who smiled at her . I’ve made fun of myself and my stupidity. I ran towards her and tore her clothes with my nails, which I raised since she deceived me , then I instills my claws in her chest , uprooted my heart and carried it in my hand as it was beating hard .
I dipped it in the water twice, took it out and went to my friend .
Hoppiness almost come to me when I arrived , stood in front of her and my smile embraces her , then I gave her my gift saying “I love you”.
She threw me from under her glasses with a look that I don’t know how to describe , perhaps the devil’s view of Adam when god blew it out of his soul was less severe than she did to me . She didn’t say a single letter and she left .
I stared in my palm and I didn’t see my heart . I yelled “I won’t reach hell twice “, I ran after her until I passed her , and stopped her jeining my lips on my jaw as a angry lion . I instills my claws in her ribs without mercy and grabbed my heart .
And now ,it is in my front of me , floating in a sea , I made my illusions , and who ever wants in she must be a good swimmer or she will drawn before she wins it.
And whoever thought , it would be her gift one day is hardly illusory because I won’t give it to any one any more .
…………..

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق