ثقافة النثر والقصيد

السقوط

بقلم : هاجر لعريبي *

يحسنون لعب الورق

كما يحسن غيرهم التصفيق وشُرب العرق

النساء في عروقهم تجري

حكاياتُ ألف ليلة وليلة

والوطن الغارق بين الفجيعة والفجيعة

هل تكفي صلاة  الغائب في المساجد

هل تكفي شموع توقد في المعابد

ضاقت  الأيادي المكبلة بالسلاسل

ضاع الأمل في  لهاث  الحناجر

فوق المنصات .. فوق الكراسي

في جنح اللّيل يهذي كل  ثائر

دوّيه يُشعل صمت المقابر

من يسمع؟ ..من يفهم ؟..

هو قريبا سيُتهم باقترافِ الكبائر

ففي العيون مجرمٌ هو.. لا مناضل

أي عيون هذه التي تحاور

عيون لم تعرف يوما  معنى الدمع

معنى أن تبكي خيانة الوعد

معنى الاحتراق.. معنى الغضب..

معنى الهزيمة في عقر الدّيار

سهام تخترق الغبار

أوراق تصدح بالأشعار

كلمات تتفجر على ضفاف الأنهار

وأخرى تموت  قبل طلوع  النهار

لا أحد يسمع .. لا أحد يفهم ..

دوّي التصفيق يَكتم الحوار

لا حوار هنا..

لا منصات.. لا طاولات..

هنا حلبة مصارعة الثيران

أروقةٌ  للرّهان على الحصان

رمي الورقة الرابحة

تُنهي القضية المستعصية

وتبقى الزّهرة شاهدة على الأضرحة

*شاعرة جزائرية

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق