ثقافة المقال

فلسطين.. أفقنا الدائم

سعيد بوخليط

حينما نتلفظ كلمة فلسطين؛ أعتقد ليس فقط ضمن السياق العربي، بل ولدى مختلف المجموعات البشرية المقهورة؛ فإننا حقيقة لا نستحضر فقط جغرافية معينة أو انتماء حضاريا مجردا، أو أنثروبولوجيا هوياتية مكتفية الذات.
عند قولنا فلسطين؛ نقصد حقيقة أفقا تاريخيا متجذرا في الماضي ومنفتحا لانهائيا على المستقبل غير المكتمل. يتضمن الانسان والنبات والحجر والحيوان والهواء والمطر والصباح والليل والأزمنة والأمكنة….
صحيح؛ سمعنا ثم علمنا فيما بعد أو عايننا تجارب شعوب حرة بالقوة والإمكان، انبجست ثانية بكل أنواع الحيوات من كومة جلدها : كوبا، فيتنام، الجزائر، جنوب إفريقيا … . في خضم منظومة الأحرار، الذين يستحقون الحياة وتستحق وجودهم، حافظت دائما فلسطين على حيز خاص استثنائي.
هكذا، تربينا ترعرعنا، تعلمنا، علمنا ،عشقنا، رقصنا، أنشدنا، حزننا، انتفضنا، صرخنا، تمردنا، رحلنا … ،كتبنا الخواطر، عزفنا القيثارة ،ارتدينا الكوفية، ارتكنا فقط إلى سند أدبيات الثورة، والأهم أننا اكتشفنا بعد كل شيء بشرا استثنائيا ؛غيرنا نحن باقي البشر : غيفارا، بن بركة، أبراهام السرفاتي ، مانديلا ،عمر بن جلون، جورج حبش، خليل الوزير، ناجي العلي، محمود درويش، غسان كنفاني، أحمد قعبور ، الشيخ إمام ، محمد نجم ، فيروز، مارسيل خليفة… ، المنظومة الثورية ل : البندقية يمنة وغصن الزيتون يسرة… .
طبعا؛ قائمة هؤلاء المعلمين الأفذاذ المعلومين؛ ليست سخية، لكن المجهولين غير المعلومين،الذين شربوا الترياق من نفس المنبع، تصعب الإحاطة بهوياتهم : من قوافل الشهداء غاية حشود اللاجئين وآلاف المعتقلين المتعفنين داخل أقبية السجون الإسرائيلية، الذين لم يعرفوا للشمس سبيلا منذ أمد بعيد؛ مع أنهم لم يعشقوا في هذا الكون؛ سوى مداعبة خيوط أشعة الشمس.
أول ماعرفت فلسطين؛ بداية الثمانينات عن طريق أثير خبر التقطته من المذياع المغربي.ذاك اليوم البعيد؛ كرر الخبر مرارا الحديث عن مجزرة صبرا وشاتيلا، حيث ذبح أشخاص أبرياء ينعتون بالفلسطينيين، من الوريد إلى الوريد، دون رحمة. طبعا وقتها انعدمت الصورة الفاضحة تماما؛ وعلى الخيال التحليق حتى يلملم مايمكن لملمته. لكن فقط؛ يكفي أن تلتقط أذناك وقع ذبح وأنت طفل صغير، كي تشعر بنيزك هائل يقتلع رأسك ثم تتشظى أطرافك إلى غير رجعة.
باستمرار أخبرتني أمي؛ التي غادرت حجرات المدرسة باكرا جدا، ووعيها السياسي بِكرا على نحو خالص، بأن والدي التقني في مجال بعيد تمام البعد عن السياسة؛ أذرف دمعا موجعا على طاولة الأكل، حينما صدح مذياع البيت الصغير بالخبر التالي سنة 1969 : أحرق المسج الأقصى.ربما علمت أمي؛ بوجود فلسطين والسياسة عموما بواسطة أبي. ثم اكتفت منذئذ؛ من السياسة والناس جميعا، بسؤالها الاستنكاري : لماذا حدث ذلك؟.
ثم توالت المجازر والهزائم والانهيارات؛ وبين طيات ذلك، تناسلت الدورة البيولوجية لمؤتمرات النظام الرسمي العربي. حقا وبصدق؛ كنا نلتئم أمام التلفاز أو محلقين حول المذياع؛ كي نتابع تلك الخطب بشغف وثقة وتطلع تجذبنا آمال قومية عريضة من التحرير إلى التثوير فالتطور ثم الارتقاء وجهة مصاف القوى العالمية الاستعمارية الراعي الرسمي للصهيونية الغاشمة والتي أوجدتها هناك وغرستها قصد تكريس مصالحها الجيواستراتجية.غير أنه مع مرور السنوات، تناثرت جل أوراق التوت.
خلال موسم السنة الثانية إعدادي، دأب أستاذ اللغة العربية على افتتاح بعض حصصه، بإنشاد قصيدة سعيد عقل : زهرة المدائن. وأخبرنا آنذاك عن مغنية لبنانية، صارمة الملامح مما أضفى على جمالها كاريزما، لاتليق سوى بسيدة لاتبتسم قط ولن تبتسم على الأقل، يضيف ،وهي تغني أمام الجمهور ”احتجاجا على الوضع العربي”.حثنا على حفظ القصيدة؛وضرورة ترقب مصادفة الأغنية.
مع كل الأعياد الوطنية؛ ظلت فلسطين حاضرة جسدا وفكرة، أصبحنا نردد مقاطع تحتفي بالوطن والجماهير والأرض والأم والقرية والفلاح والعصفور والطفل والسجن والمنفى…. لقد تربصت بنا مختلف معاني القضية.
أمام أبواب مدرجات الجامعة، وضمن الأوراش النقابية والتربوية للمنظمة العتيدة الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، لم يكن أي نقاش حول فلسطين، يتغافل عن حقيقتين جوهريتين :
-حتما آيلة للسقوط؛ تلك الأيديولوجية الصهيونية، كما حدث بالنسبة لمختلف التوتاليتاريات العنصرية المتطرفة والعدمية.
-العلاقة الجدلية بين تحرير فلسطين؛ ثم تحرر الشعوب العربية من أنظمة حكمها الرجعية. إنهما ضدان لن يلتقيا أبدا. مادامت فلسطين هي الدولة الوطنية والحرية والشعب والتحرر المستمر والإباء والديمقراطية والمؤسسات الفاعلة والعدالة المجتمعية. برنامج نضالي متكامل الأطراف؛ يقتضي معركة قوية ورحلة طويلة النفس.
أين اليوم الجغرافية العربية، وعبرها الكونية الأممية من هذا المشروع التاريخي : تأسيس حركة فتح بالكويت سنة 1965 ،انطلاق الكفاح المسلح بعد هزيمة 1967وأفول الناصرية، الاعتراف بمنظمة التحرير ممثلا شرعيا في قمة الرباط سنة1974،التآلف الفلسطيني واليسار الجذري العالمي المناهض للرأسمالية؛المؤمن بالثورة العالمية : الجيش الأحمر الياباني؛ جماعة بادر-ماينهوف الألمانية؛ الألوية الحمراء الإيطالية… خطاب عرفات داخل مقر الجمعية العامة للأمم المتحدة سنة 1974 والتنصيص على جدليتي الشعر والبندقية… جبهات لبنان وتونس والجزائر ومخيمات سوريا والأردن… انتفاضة الحجارة الأولى والثانية ثم تراكم متن تاريخي هائل، أرسى بالملموس منظومة متكاملة لاستراتجيات المقاومة في جوانبها الإنسانية والقتالية و الفكرية والمعرفية والاقتصادية.
أيضا، بين طيات ذلك؛ كانت اتفاقية كامب ديفيد،انهيار المعسكر الشيوعي، تراجع هيبة اليسار العالمي، هزيمة حرب الخليج، لقاءات مدريد، اتفاقية أوسلو، بروز قيم العولمة، توطد تحالف الرجعيات العربية/ الامبريالي /الصهيوني، الانشقاق الفلسطيني، الاختراق المخابراتي، القضاء على الكوادر المسلحة الفلسطينية الميدانية، تسيد الجهاز الإداري البيروقراطي… .
http://saidboukhlet.com/

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق