ثقافة المقال

غازية الخناقة “ريا وسكينة” في العصر المملوكي

بقلم: أسماء حسنين*

بعد أربعة أعوام من تولى الظاهر بيبرس سلطنة مصر وبالتحديد فى سنة 662 هـ ارتفعت الأسعار وعم الغلاء بالبلاد واشتدت الأحوال على الناس حتى أكلوا ورق اللفت والكرنب ونحوه وخرجوا إلى الريف فأكلوا عروق الفول الأخضر كما ذكر المقريزى فى «السلوك»، وبلغ سعر الإردب القمح مائة درهم والشعير سبعين درهما للإردب، ودفع هذا الغلاء الشديد الملك الظاهر بيبرس إلى الأمر بحصر عدد الفقراء وجمعهم تحت القلعة وتوزيعهم على الأغنياء والأمراء وإلزامهم بإطعامهم، كما وزع من شونة القمح على الزوايا والأربطة، ورتب للفقراء كل يوم مائة إردب مخبوزة تفرق بجامع ابن طولون، حتى تحسنت أحوال الناس من جراء ذلك ــ كما ذكر ابن تغرى بردى فى «النجوم الزاهرة».
وعلى الرغم مما قدمه الظاهر بيبرس للحد من الجوع والفقر الذى عم البلاد فإن ذلك لم يمنع من وقوع الجرائم وحوادث الاعتداء والسرقة والقتل وغيرها، والتى دوما ما تكون نتاجا لأوقات الشدة والغلاء وكثرة الجوع والفقر.
والغريب أنه فى ذلك العصر وفى تلك السنة تحديدا اشتهرت قصة «غازية والعجوز» والتى تشبه قصة ريا وسكينة، وهى الأشهر لقرب وقوعها فى القرن الماضى، كما ساعد أيضا على رسوخ قصة ريا وسكينة فى الأذهان والذاكرة كثرة الكتابات التاريخية والمعالجات الدرامية والتى اتخذت أشكالا مختلفة جسدت أحداث قصتهما وألقت الضوء على أحوال المجتمع المصرى فى عصرهما.
وقد أورد النويرى فى «نهاية الأرب» والمقريزى فى «السلوك» قصة «غازية» التى اشتهرت باسم «غازية الخناقة»، وقد جاء مدلول لفظ «الخناقة» نتيجة لما كانت تقوم به من خنق الضحايا وقتلهم، أما اسم «غازية» فمن المحتمل أن الرواية الشعبية قد أطلقت عليها هذا الاسم نظرا لشكلها الذى يوحى بأنها كانت راقصة أو ما شابه ذلك، لأن الروايات أوضحت أنها كانت تتزين بصورة لافتة للنظر وهذا ما كان يتنافى مع الشكل العام للنساء فى ذلك العصر.
وتبدأ قصة «غازية» بتعدد البلاغات لوالى القاهرة بتغيب عدد من الناس واختفائهم، وقد استمرت تلك البلاغات لشهور متتالية دون أن يتوصل الوالى إلى الجانى أو السر وراء حالات الاختفاء حتى يئس الناس من ذلك وتسرب القلق إلى نفوس الأهالى، وفى أحد الأيام فوجئ الناس بالقرب من خليج القاهرة بوجود جثث كثيرة تطفو على الماء، ومما زاد الوضع غموضا العثور على جثث بعض المفقودين وعدم اكتشاف القاتل وعدم العثور على بقية المفقودين، وكانت المفاجأة وبداية الخيط الذى أوصل الوالى إلى الجناة عندما جاءت خادمة تشكو من غياب سيدتها «الماشطة»، وأخبرت الوالى أن سيدة عجوزا قد حضرت إلى بيت سيدتها «الماشطة» تطلب منها إحضار ما لديها من قماش ومصاغ لعروسهم ووعدتها بدفع ما تريده من مال نظير ذلك، وأخبرت الخادمة الوالى أنها ذهبت برفقة سيدتها إلى بيت العروس وتركتها هناك، وعندما ذهبت الخادمة صباحا لإحضار سيدتها أنكر أصحاب البيت أنها عندهم أو أنهم قد رأوها من الأساس، وليصبح هذا البلاغ خيطا لوالى القاهرة لاكتشاف الفاعل لحوادث الاختطاف التى أزعجت الأهالى، فقام بالهجوم على البيت المقصود وقبض على «غازية والعجوز» وبالترهيب والتهديد اعترفتا بقتل الماشطة، وبالتخويف والوعيد اعترفتا على رجلين آخرين كانا يشاركانهما فى القتل، وجاءت الفرصة للقبض على أحد الرجلين وتأكيد اشتراكه الفعلى فى الجرائم عندما قَدِمَ هذا الرجل لاستطلاع أمر «غازية والعجوز» وهما رهن الاعتقال فألقى القبض عليه واعترف على رفيقه وعلى رجل آخر كان يعمل فى «فرن طوب» وكان يشاركهم الجرائم بحرق القتلى فى «قمين الطوب» لإخفاء معالم الجريمة.

وقد اكتشف الوالى أن «غازية والعجوز» كانتا توقعان بالشباب عن طريق وقوف «غازية» فى الطريق بعدما تتجمل بأجمل ثيابها وتتحلى بأحلى حُليها حتى تميل قلوب الشباب وتجذبهم بجمالها وتسحرهم بدلالها وتخدعهم بمكرها، وعندما تجد العجوز أن أحد الشباب قد مال إلى «غازية» تقول له: «هذه لا يمكنها أن تجتمع بأحد إلا فى منزلها خوفا على نفسها»، وعندما يذهب معهما من أراد «غازية» يكون فى انتظارهم رجلان يتوليان قتله وسلب ما عليه من ثياب وسرقة ما معه من أموال.
وإمعانا فى التستر والخداع على ما ترتكبانه من جرائم فقد كانتا تتنقلان من مكان إلى آخر زيادة فى التمويه والتخفى وهذا يتشابه مع ما فعلته «ريا وسكينة» فى القرن الماضى، واستقر بغازية والعجوز المقام خارج باب الشعرية على الخليج فى البيت الذى ألقى القبض عليهما فيه بعد مقتل الماشطة.
وبعرض أركان الجريمة كاملة على السلطان الملك الظاهر بيبرس أمر بتسمير الخمسة، فسمروا تحت القلعة، وبشفاعة بعض الأمراء تم إطلاق المرأة وفكت المسامير فماتت بعد أيام، أما الدار التى كانت مسرحا للجرائم المتعددة فقد هدمها الناس ليبنوا بدلا منها مسجدا ذكره المقريزى بمسجد الخناقة، وأثناء حفر المنزل لوضع أساس المسجد وجد الكثير من جثث القتلى الذين أوقعهم حظهم العاثر وضعف نفوسهم فى طريق غازية الخناقة، وما أكثر ضعاف النفوس الذين يأخذهم ضعفهم إلى نهاياتهم المحتومة.
وبعد العرض السابق هل من الممكن اعتبار ان قصة الغازية الخناقة قد تناقلت كتراث شعبى عبر السنين الى ان تجسدت للمرة الثانيه فى العصر الحديث على هيئة ريا وسكينه , فهذا من المرجح ان يكون قدعلموا ما حدث قديما وفعلوا ما فعلوه ولكن بطريقه مختلفه عن غازية الخناقه , فليس من البعيد ان الحوادث تحدث ولكن بطرق مختلفه فالتاريخ لا يعيد نفسه بل يجدد نفسه , والله اعلم ..

*باحثة دكتوراه في التاريخ الإسلامي جامعة عين شمس – مصر

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق