الموقع

تشريح نتائج الجولة الانتخابية الأولى في مصر

بقلم علي بدوان

حفلت النتائج النهائية للجولة الانتخابية الأولى من الانتخابات الرئاسية في مصر بدروس صارخة، وبمفاجآت أذهلت المتابعين والمراقبين، كما قلبت رأساً على عقب مؤشرات واستطلاعات الرأي في جوانب هامة منها. فما هي أبرز استخلاصات الجولة الانتخابية الأولى التي استمرت ليومين متتاليين بين 23 ـ 24 مايو 2012، وماهي التقديرات للجولة الثانية والمتوقعة في الثلث الأول من يونيو القادم …

نسبية مشاركة الناس

في البداية، لابد من القول بأن حجم المشاركة العامة للناس في الانتخابات لم يرتق الى مستوى الحدث في انتخابات ديمقراطية وفي اطار تجربة حقيقية هي الثانية في مصر منذ عقود طويلة. فنسبة المشاركة من الكتلة الانتخابية لمن يحق له الانتخاب لم تتجاوز نسبة الـ «50%» من الـ«50» مليوناً الذين يحق لهم التصويت، وهي نسبة متواضعة بكل الحالات، كان يتوقع لها أن تزيد على (75%) في بلد خرج لتوه من انتفاضة وثورة حقيقية قادها عامة الناس ومثقفوهم وشبابهم في الشارع ضد نظام أَفقر مصر، وأذلها وأخرجها من دائرة الفعل والتأثير طوال أكثر من ثلاثة عقود ونيف من الزمن.

لقد انعكست نسبة مشاركة الناس وعامة الجمهور على النتائج النهائية، ومكَنت بالفعل مرشح النظام السابق الفريق أحمد شفيق من حصد نتائج عالية بالقياس لما كان يتوقع له أن يجنيه في انتخابات بدت وكأنها ستسير على سكة ملاحقة ما اصطلح على تسميتهم بالفلول، وهم انصار ومرشحو النظام السابق، خصوصاً وان الفريق أحمد شفيق هو من ذات القماشة والطينة التي كانت ملتفة حول الرئيس المخلوع حسني مبارك.

وعليه، يمكن القول بأن أبرز الاستخلاصات والنتائج وحتى المفاجآت تلخصت بالتالي:

أولاً: نجاح ما اصطلح على تسميتهم بالفلول في تحقيق حضور مؤثر لهم، عبر حصول المرشح الفريق أحمد شفيق على نسب عالية من الأصوات قاربت (24%) من أصوات الكتلة الانتخابية التي ادلت بصوتها الانتخابي، وهو رقم مرتفع بكل المقاييس ولا يعكس حقيقية المزاج العام في مصر وهو المزاج المناهض لنظام حسني مبارك ولكل حاشيته وطاقمه السابق. كما خالفت تلك النسبة التوقعات والتقديرات التي تنبأت بشيء آخر قبيل انطلاق العملية الانتخابية، فالتقديرات كانت تقول بأن حظوظ أحمد شفيق ستأتي بالتتالي بعد المرشحين الاسلاميين وبعد المرشح القومي الناصري حمدين صباحي وبعد المرشح عمرو موسى. وتقدر بعض المصادر العليمة بأن جزءاً هاماً وهو الأكبر من الكتلة الانتخابية القبطية صوَتت لأحمد شفيق، وبعضها صوَّت لعمرو موسى، وبعضها القليل صوَّت للمرشح القومي حمدين صباحي. فقد لعب الفريق أحمد شفيق على وتر حساس للحصول على الأصوات القبطية بطريقة استخدامية بإعلانه في دعايته الانتخابية نيته عن تعيين نائب قبطي له حال نجاحه، واعلانه عن نيته ايضاً بتعيين امرأة لتكون نائبة، لذلك تصح الصرخة التي أطلقها أحد المصريين «أفيقوا ايها المصريين، أفيقوا أيها الأقباط لأن هناك من يستخدمكم».

ثانياً: ان النتائج التي أفضت اليها الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية، وحصول الفريق أحمد شفيق على نسبة من الأصوات خالفت التقديرات والتوقعات، تؤكد وبشكل قاطع أن نظام حسني مبارك وهياكله السياسية مازالت موجودة ومتغلغلة وبقوة لابأس بها في عموم مفاصل المجتمع المصري وأجهزة الدولة ومختلف وزاراتها ومؤسساتها، خصوصاً عند كبار الموظفين والبرجوازية المحلية ومجموعات الكومبرادرو المصرية المرتبطة تجارياً واقتصادياً مع الخارج (مجموعة سماسرة الاقتصاد)، والأرستقراطية العامة في المجتمع المصري التي لا تريد تغييراً حقيقياً في وجهة مصر السياسية والاجتماعية، وتريد بقاء الحالة على ما هي عليه في ظل الامتيازات الطبقية التي حازت عليها طوال أكثر من ثلاثة عقود ونيف مضت. فهي تحن للقديم ولاتريد للجديد أن يطل برأسه، كما تريد في الوقت نفسه المحافظة على مكاسبها وامتيازاتها التي حصلت عليها بطريقة غير شرعية أصلاً، وهي المكاسب التي جعلت (القلة القليلة) من الشعب المصري تستحوذ على ثروات البلاد، وهي تتربع في مصاف البرجوازية والأرستقراطية، وباقي الشعب في القاع الاجتماعي والاقتصادي الطبقي. وعليه، ان تلك التشكيلة الطبقية ذات المصالح المباشرة لعبت دوراً هاماً في تحشيد الأصوات وصبها لصالح المرشح الفريق أحمد شفيق، وهو أمر يجب ان يلحظ بإمعان وتمحص من قبل الاخوة الاسلاميين ومن قبل القوميين واليساريين عموماً.

ثالثاً: صعود المرشح القومي اليساري حمدين صباحي، حتى وان تبوأ المقعد الثالث، فقد استطاع بالفعل أن يجني ثمار موقفه القومي والرائد في الشارع، بحصوله على نسبة جيدة من الأصوات قاربت نحو (21%) من نسبة أصوات المقترعين، خصوصاً وأن المرشح حمدين صباحي بعيداً كل البعد عن المال السياسي، وبعيداً عن ضخ الامكانيات الهائلة التي تمكنه من توفير حملة دعاوية انتخابية مميزة له، فهو ينتمي لحزب قومي، محدود الامكانيات، وحتى محدود التواجد التنظيمي، كما أن الماكينة الاعلامية له كانت محدودة القدرة. لكن برنامجه الانتخابي كان بالفعل برنامجاً استقطابياً لعامة الناس، لامس همومهم وقضاياهم المباشرة، كما كان برنامجاً وطنياً وقومياً وعروبياً بامتياز، ويكفيه قوله لأكثر من مرة وبشكل واضح وصريح بأن وصوله الى موقع الرئاسة في مصر سيدفع به نحو السعي لالغاء معاهدة كامب ديفيد التي ذلت مصر وأخرجتها من المعادلة. وفي هذا السياق، لو قدر لليساريين المصريين ولأصحاب الخط الوطني والقومي أن يتفقوا على مرشح واحد لاستطاعوا بالفعل أن يجنوا نسبة جيدة من الأصوات، فحصول المرشح حمدين صباحي على تلك النسبة يؤكد بأن الوطنيين من القوميين واليساريين المصريين مازال لهم حضور فاعل وسط الناس في الشارع المصري حتى لو كانوا دون تأطير أو تنظيم حزبي. وعليه، فان حالة التشرذم والتفكك التي تعتري صفوف التيار القومي واليساري، لم تساعده على تحقيق نتائج افضل من النتائج التي حصدها المرشح الوطني والقومي العروبي حمدين صباحي.

رابعاً: تشتت أصوات المرشحين الاسلاميين محمد مرسي، وعبد المنعم أبو الفتوح، وهو أمر كان متوقعاً جداً في ظل وجود هذين المُرشحين، وطالما تم التحذير منه، حيث تمنى الحريصون على استكمال الثورة المصرية لمشوارها في التغيير ضرورة الاتفاق على مرشح اسلامي واحد. فوجود مُرشحين اسلاميين، يحظيان بدرجة جيدة من القبول والحضور والاحترام والتأثير في الشارع المصري، جعل من الكتلة الناخبة لهما تنقسم موزعةً أصواتها بين هذين المُرشحين. فالتشتت في أصوات الاسلاميين أضعف كلا المُرشحين الاسلاميين، وقارب من نسبة تحصيلهما الانتخابي مع ما أحرزه مرشح ما اصطلح على تسميته بمرشح الفلول الفريق أحمد شفيق. عدا عن ذلك، فان وجود مرشحين اسلاميين دفع ببعض الناخبين للهروب الى مرشح أخر كنوع من التذمر على وجود الانقسام بين الاسلاميين، فقد كان من الأجدى والأفضل والأنفع أن يكون هناك مرشح اسلامي واحد، في ظل انتخابات كان مقدراً لها أن تكون مرتفعة السخونة، ومفصلية في حياة مصر وشعبها.

ومع انتظار الجولة الثانية

الى ذلك، يتوقع أن تكون الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في الثلث الأول من حزيران/يونيو القادم، والمتوقعة بين المرشح محمد مرسي والمرشح الفريق أحمد شفيق ساخنة سخونة عالية أيضاً، فالعوامل الدافعة باتجاه ترجيح كفة المرشح أحمد شفيق مازالت موجودة، وتتمثل اساساً بدور مفاصل وأجهزة الدولة وحتى المجلس العسكري الحاكم الذي لايخفي تعاطفه مع المرشح أحمد شفيق سليل المؤسسة العسكرية الحاكمة حتى اللحظة في مصر، وهي جهة لاتريد أيضاً نجاح المرشح الاسلامي محمد مرسي وهي مسنودة بمزاج خارجي قائم على الرغبة التي تبديها الولايات المتحدة والغرب عموماً اضافة للدولة العبرية الصهيونية التي ترى بوصول مرشح اسلامي لموقع الرئاسة في بلد عربي كبير أمرا خطيرا يمس تقرير مستقبل ومصائر المنطقة.

وعليه، ان على الاسلاميين اعادة توحيد جهودهم هذه المرة، وصب الأصوات باتجاه المرشح الواحد محمد مرسي، وتشجيع الناس للخروج الى ممارسة حقهم الانتخابي بطريقة حرة ونزيهة، وفي الوقت نفسه تقديم المزيد من الطمأنينة للشارع المصري ولبعض المتذمرين المتأثرين بالدعاية الخارجية وحتى المحلية ممن يخشون احتكار الاسلاميين للمؤسسات الحاكمة، وحتى يشعر الأقباط والليبراليون العلمانيون بأنهم شركاء في الوطن ولاخوف على حرياتهم.

ان خطوات جيدة في هذا الاطار بدت مبشرة مع تعالي الأصوات المنادية بإنقاذ الثورة المصرية، ومنع حدوث انقلاب دراماتيكي يعيد النظام السابق بطربوش جديد اسمه الفريق احمد شفيق. وعلى هذا الأساس فان اعادة بناء اصطفاف جديد من محمد مرسي وعبد المنعم ابو الفتوح وحمدين صباحي وجمهورهما الانتخابي، ينقذ الثورة المصرية ويقطع الطريق على عملية اعادة انتاج النظام السابق، ويمكن من صعود المرشح محمد مرسي في مواجهة مرشح المجلس العسكري الفريق أحمد شفيق.

إن المرشح محمد مرسي مرشح حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لحركة الاخوان المسلمين، سيخوض جولة الاعادة الشهر المقبل امام احمد شفيق آخر رئيس للوزراء في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك الذي أطاحت به انتفاضة شعبية عارمة العام الماضي، في جولة ساخنة قد تحمل معها اضطرابات في الشوارع، فقد بات المصريون في الجولة التالية من انتخابات الرئاسة أمام اختيار حاسم بين «الثورة والثورة المضادة» في جولة هي بحد ذاتها استفتاء على الثورة.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق