ثقافة المقال

آخر أوراق اللوح المحفوظ

حنان العسيلي

تبدأ بالتّخٙلي عن البشر ،وكل الأشياء ،وميلاد اليقين الحقيقي لدى الإنسان بمغزى وجوده على الأرض !
ينتاب الإنسان نوبات حنين لكل ماهو في الماضي ..للرفاق القدامى.. لكل من سبقونا للسماء، و الذين نقشوا في قلوبنا نقوشًا من ذهب ..
ينفطر قلبه اشتياقًا للمهاجرين بين التراب،ولا يسعه سوى أن يبكيهم ويحادثهم رغم الرحيل ،ورغم البعد ،علَّها الدموع تقرب المسافات.
يبحث عن كل أشيائه القديمة ليستنشق معها عبير ذكرياته العتيقة .
يحضن الإنسان كل ما يحبه بشدة ،ويتمسك بأحبابه ملأ دقاته أكثر وأكثر ..
يودع كل من حوله، ويودع معهم نبضات قلبه المتأرجحة بين جدرانِ الحيرة.
يبكي قدر المستطاع ..يفرح قدر المستطاع ،ويبحث عن كل ما يفرحه ،ويسقط بإرادته في كل ما يحزنه !
تتشابه وجوه الكثير لديه ،ويختلط عليه الأمر في قلوب البعض .
إنها آخر فصول العمر..
وآخر ما دُوِّن في اللوح المحفوظ!

حنان العسيلي

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق