ثقافة المقال

ترتيبات القدر

ندى نسيم

كثيرة هي احلامنا التي تحتضنها الوسادة في منتصف الليل، جميلة مشاعرنا عندما تشق خطواتها نحو طريق الأمل و صناعة القدر الأجمل، والتطلع الى الحال الأفضل في جميع أوجه الحياة المتعددة .
إننا نعلم ما نريد ، و نتمنى ان نبصر أحلامنا كالمعجزات التي تتحقق لكن نجهل توقيت حدوث كل ذلك ، أحيانا يتحقق ما كنا نعتقد انه مستحيل و في فترة وجيزة ، وأحيانا ننتظر سنوات إلى أن تتحقق أمانينا المنشودة ، و المعيار في ذلك هو ما تحدثه ترتيبات القدر ، فكل شيىء يكتب بقدر ، امرأة تزوجت و رزقت بمولدها الأول قبل مرور عام على الزواج ، و أخرى تزوجت و انتظرت أعوام حتى يأتي مولودها الأول ، كلاهما لديهما أحلام في إحتضان الرضيع ، و لكن قد يتأخر الرزق لسبب و قد يأتي في نفس الوقت لسبب ، إن قراءتنا الواعية لترتيبات القدر في مواقيتها أحد أسباب السعادة اذا تم استيعاب هذه الفلسفة ، و يمكن قياس ذلك على سائر أحداث الحياة الهامة ، البعض يتأخر توظيفه ، و قد لا يحظى بفرص الزواج في السنوات المبكرة من عمره ، ذاك أتمم دراسته في عمر العشرين و الآخر لايزال يجاهد من أجل العلم و هو في سن الأربعين ، لا أحد يأخذ قدر غيره في هذا الترتيب ، إنما نستطيع ان نتعاطى مع الأحداث بمقدار ما لدينا من رضى و قناعة مع القدرة العجيبة لتطويع إلحاحنا و خطوتنا العجولة التي تتوق لرؤية كل الأحلام على مسرح واحد يشبع رغباتنا .
إنها ترتيبات القدر وحدها القادرة على صناعة أحلامنا مفصلة على مقاس أعمارنا و في كل مرحلة عمرية هناك القدر الأجمل.

 

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق