جديد الكتب

نوابغ سير وحوارات: جديد الباحث المغربي سعيد بوخليط

صدر عن دار جداول للنشر والتوزيع إعلامكم بصدور كتاب الباحث المغربي :  سعيد بوخليط “نوابغ..سِيَر وحوارات” :(هيرتا مولر، غوستاف لوكليزيو، خوان غويتسولو، ميلان كونديرا، فرانز كافكا، ميشيل فوكو، لوي ألتوسير، صنع الله إبراهيم، ادمون عمران المالح، الطاهر بن جلون، إدوارد سعيد، فان غوغ، كلود ليفي ستراوس، هنري ميشونيك، أبراهام السرفاتي، سالينجر…) هي مقالات، نُقلت إلى العربية، يتعدّد زمانها وتختلف سياقات ورودها، بيد أنها، تلتقي عند ثلاثة محدِّدات أساسية تُنسَب إلى علَمٍ من أعلام الفكر الإنساني في روافده الثقافية والسياسية. أو تتّحدث عنه، بناءً على رؤية معيّنة. ثم مقاربات أخرى، تطرَّقت لقضية جوهرية. لذلك، ارتأيتُ تجميعها بين دفَّتي عملٍ واحد، وأتقاسم بالتالي، لذَّتها ومُتعتها ومضامينها المعرفيّة الغنيّة، مع القارئ.

حقًّا، لم يكن الأمر وليد مخطَّط حاضر قبلًا، بل يُعتبر النتاج حصيلة تراكمات اشتغال يلاحق الجديد، في حدود القدرات الفكرية والذاتية، فتجمّعت هكذا، مادّة نظرية لا غنى عنها، وُثِّقت، كي تُمارَس بشكلٍ من الأشكال وباستمرار، زخمها المفهومي والمنهجي. نصوص، استُقِيَت من مجلات فرنسية متخصّصة، وكذا ملفّات ثقافية تحويها أسبوعيًّا، جرائد عريقة.

إن الخيط الناظم، الموحِّد لمضامين المقالات الحالية، يكمُن في طابع المناسباتية، الكيفيّة والنوعيًة: الفوز بجائزة من حجم نوبل. الوفاة، وما تستلزمه من تأبين وإشادة بمناقب الراحل، وما خلَّفه للبشريّة من قيم فكرية ملهمة. الولوج إلى مكتبة البلياد (La Pléiade)، أو مصنّفات الأدباء الخالدين، كما الحال مع كونديرا. صدور حديث لإحدى أرشيفات هؤلاء الأعلام، أو دراسة حوله، أو اكتشاف جديد عنه….

من جهة ثانية، وظَّفت أربع مقاربات تختلف عن المناحي السابقة، لكنها تثير قضايا ومفاهيم في غاية الأهمية: استحضار وجهة نظر إدوارد سعيد في اللغة العربية. مستويات ظفر الكتّاب بوضع اقتصاديّ مريح أو العكس من خلال الأدب. الخبايا، التي ترقُد وراء الأسوار العالية لأكاديمية نوبل. هوس روائيّ، في قيمة خوان غويتسولو بفضاء جامعِ الفنا. الوقوف، عند آخر عناوين عبد الله الطايع الكاتب المغربيّ الفرنكفوني، الذي التحق في السنين الأخيرة بأسماء المشهد الأدبي.

“نوابغ..سِيَر وحوارات”

نقلها الى العربية: سعيد بوخليط

عدد الصفحات: 224

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق