ثقافة النثر والقصيد

المُشْرِفُ التَربوي

الدكتور سالم بن رزيق بن عوض

يا مشرف الإبداع والإحســــــــــــــــــان
يا عالم الإنسان للإنســــــــــــــــــــان
يا روضة في الأرض يعرفها المــــــــــدى
ويزفها من فاره الألــــــــــــــــــــــــــــوان
يا نغمة في الأذن تألفهــــــــا الدنـــــى
وتحيطها من أعذب الألحـــــــــــــــــــــان
يا بسمة في الصبح ! يشرق صبحهــــــــا
كالورد ! كالأنفاس في البستـــــــــــــــــان
******
تأتي وتذهب كالنسائم في الدنـــــــــى
وتصاحب الأرواح في الأبـــــــــــــــــــــدان
وتصب طهر الروح في طهر الــــــــــورى
وتعلّمُ الإنسان صدق بيـــــــــــــــــــــــــان
تصغي إلى هذا ! وتلمح في مـــــــــــــدى
هـــــــــــــــــــذا ! وتهدي الفن كالفنـــــــان

وتعطر الأجواء بالحب الــــــــــــــــــــذي
من ناظريك يفــــــــــــــــــــــــــــوح في الأردان
******
تشدو المدارس ما تقول وتــــــــــــــرتوي
مما تراه نفاسة الأذهـــــــــــــــــــــــــــــــان
وتظل تنصت في المدارس رافعـــــــــــــــا
خلق النبي على مدى الأوطـــــــــــــــــــــــــان
تقتات من هدي الكتاب سعـــــــــــــــادة
وتبثها في عالم الأكـــــــــــــــــــــــــــــوان
وتشي الزمان مسرة لا تنتهــــــــــــــي
دنيا من الأشجان في الأشجـــــــــــــــــــــان!
******
كم في التعلم من لبيبٍ نابــــــــــــــــــهٍ
أيقظته من غفلة الوسنــــــــــــــــــــــــــان !
ولكم تربع في الحضيض سميـــــــــــــــذع
ذكّرته بالواحد الديــــــــــــــــــــــــــــــان

تهدي المدارس كل فن متـــــــــــــــرف
وتقّــدر الأفعال كالميــــــــــــــــــــــــــــزان
وتقوم كالأيام في إبحــــــــــــــــــــــارها
والحب ! كل الحب في الشطـــــــــــــــــــــــآن
******
يا أيها الرجل المصفى كالنــــــــــــــدى
يا مبصراً في عالم العميـــــــــــــــــــــــان
تهديك آيات النبوغ معينهــــــــــــــــا
وعبيرها من طهرها الفتـــــــــــــــــــــان
وتراك دنيا العلم من ربانهــــــــــــــا
يا فرحة الربّان بالربــــــــــــــــــــــــــــــان
شمس العلوم تقاصرت في أفقهـــــــــا
قم وأروها يا مشرف الميــــــــــــــــــــــــدان !!
*******
الشاعر السعودي الدكتور سالم بن رزيق بن عوض ـــ جدة

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق