ثقافة المقال

الفرق بين الحالم والمتفائل

بقلم إيناس السلاّمي*

فِي مفهومي أنا .. الحالم هو ذاك الشخص الذي يحلم أحلامًا معظمها صعبة المنال فأغلبها خيالية أكثر من كَونِها واقعية ..هذه الأحلام قد تكون أحلام منام و قد تكون أحلام يقظة ..
أحلام المنام لن أتحدث عنها طبعًا ؛ لأنها لا إراديَّة .. أمَّا أحلام اليقظة يسرح فيها الحالم بخياله و ينقطع عن العالم و يعيش في عالم افتراضي يتمنى أن يتحقق فيه كل ما يتمناه.. رغم إدراكه التامّ باستحالة تحقيقها فى الواقع ..
أنا أعتبرها نوع من أنواع
escapismال
يعني الهروب من الواقع
أمَّا المتفائل هو ذلك الشخص الذي يحسن الظن بالله لعله يستجيب ؛ فهو يعلم جيدًا أنَّ الله عند ظن عبده به فليظن به ما شاء
فتراه في الأزمات و المواقف الصعبة التي يمر بها لا تفارقُ بسمة الأمل و التفاؤل وجهه أبدًا .. راجيًا من الله تفريج الكرب و زوال الهم و تحقيق الحلم .. هو ذلك الشخص الذي إذا أخطأ مرةً يأخذ عهدًا على نفسه بأنه سيكون أفضل بمشيئة الله موقنًا من الله الإجابة
هو يعلم جيدًا أنَّ اليأس و القنوط من رحمة الله مِنۡ الكفر “إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون ”
و يعلم جيدًا أن ” كل متوقع آتٍ فتوقع ما تتمنى “
في الواقع الفرق بين الحالم و المتفائل ليس شاسعًا .. لكن الشخص المتفائل واقعي أكثر من الحالم ..

*تونس

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق