ثقافة السرد

كلاب المزرعة

 بقلم : بوقفة رؤوف

كانت الذئاب دوما تهجم على المزرعة لأجل افتراس الخراف والعجول لكن كانت هجماتها تبوء بالفشل بفضل كلاب الحراسة الشرسة الوفية التي أحسن المالك تربيتها وتدريبها … بعد سنوات وسنوات اجتمعت زمرة الذئاب وبعد دراسة وتحليل لأسباب فشل هجماتهم توصلوا لتغيير إستراتيجيتهم فبدل الهجوم الشرس سيكون الاختراق الناعم والهجوم الهادئ …
قامت إحدى الذئبات بالتزاوج مع احد كلاب المزرعة في السر وأنجبت ثلاث جراء الكلب الذئب (Chien loup) وتم وضعهم أمام باب المزرعة وجدوا كلاب المزرعة الجراء الثلاثة وقاموا بتبنيهم دون معرفة القصة التي كانت في خانة سري للغاية
كبر جراء الكلب الذئب وتدربوا على مهام كلاب الحراسة فورثوا عن الكلاب تفانيهم في مهامهم لكن طبعهم الذئبي جعل ولاؤهم لجنس الذئاب ….

بعدة مدة توقفت هجمات الذئاب على المزرعة لكن كان هناك دوما نقص يسجل في عدد الخراف والدجاج والأرانب والعجول ولا احد يعرف سر الاختفاء المفاجئ فلا يوجد كسر أو خلع أو هجوم من الخارج أو أثار جريمة أو حادثة داخل المزرعة …
مع الوقت يتحول الكلب الذئب إلى ذئب وتجاوزت الكلاب الذئبية فيما بينها وحلت محل كلاب الحراسة التي خرجت الكبيرة منها من الخدمة أما بعض الكلاب الصغيرة فإما توفيت في ظروف غامضة أو طردت من المزرعة بعد أن عثر في بيتها على بقايا دجاج أو التزمت الصمت…

الأمن الخارجي للمزرعة مستواه جيد جدا لم يحدث أي هجوم من الذئاب أو غيرها من ضواري الحيوانات لكن مع هذا ازدادت حالات الخطف والاختفاء والقتل والانتحار في صفوف حيوانات المزرعة …

الكل كان يضحك من كلام فلوسة المهبولة التي تردد لهم نفس الحكاية كل ليلة : ” هناك كلب عضه مصاص دماء فتحول إلى كلب داركولا وعض باقي الكلاب فأصبحت خفافيش ليلا وكلاب حراسة نهارا تخطف خلسة صغار الخراف والبقر وبيض الدجاج والبط والإوز وتدفعه في البئر الملعونة التي ينتهي قاعها في ارض كلاب الدينغو (Chiens Dingo) التي بدورها تقدمه قربان للسيد شريخان النمر العتل الزنيم….”

رغم زيادة الإنتاج من ألبان واجبان ولحوم وبيض لكن هناك نقص لا يوجد فائض كما كان ولا يعرف احد سبب اقتصادي أو تفسير منطقي لأزمة المزرعة فهناك إنتاج كبير وفي نفس الوقت نقص فادح في التموين مع ازدياد نسبة اختفاء حيوانات المزرعة ازداد السلوك الشرس لكلاب الذئب في المزرعة وأصبحت مع الوقت تتحول إلى ذئاب حتى عادت تسمى سرا فيما بين حيوانات المزرعة بالأرباب هناك رب السوائل المنوية للثيران و رب القواقع و رب أبوال الخنازير و رب البيض و رب المربى و رب السماد وكل رب من هذه الأرباب يكلف حيوان من حيوانات المزرعة ليكون المسؤول الواجهة تجارته في الظاهر فتجد السيد تيس هو من علية التيوس المسيطر على تجارة السماد لكن في الحقيقة هو مجرد واجهة فقط لأحد الكلاب الذئب ومثله السيدة وزة والحاج عجل وقصصهم كلها ترويها فلوس المهبولة في سمرها مع بشطولة خليلتها
في وسط كل هذا كان جرو كلب ملامحه نفس ملامح الكلب الذئب يرى ويلاحظ ويقارن بين تاريخ كلاب الرعي وكلاب الذئب وكلاب الحراسة وتاريخ المزرعة القديم والحديث ووجد أو عرف أن مشكلة المزرعة هي في سيطرة كلاب الذئب على امن المزرعة وأنها لا تخدم مصالح ولا امن المزرعة بل هي تخدم مصلحة ذئاب الغابة وأنها امتداد طبيعي لها داخل المزرعة وان حالات اختفاء حيوانات المزرعة هو بسبب تحويلها لغداء طازج إلى ذئاب الغابة و كل الأزمات التي تمر بها المزرعة هي أزمات مفتعلة مصطنعة لعدم لفت الأنظار للأغذية المهربة إلى ذئاب الغابة …
جرو كلب الرعي مع بعض الجراء واصلو تدريباتهم وكان ولاؤهم لسيد المزرعة الذي أصابه بعد عقود المرض وكبر السن ولم يعد باستطاعته إدارة المزرعة, ثارت بلبلة بين حيوانات المزرعة وتم دعوة سيد المزرعة لتحمل مسؤولياته التاريخية فيما يجري في المزرعة من تردي الأوضاع وعليه ان يستجيب او تصيبه لعنة الأرض
قيل أن سيد المزرعة أراد التنازل عن إدارة المزرعة لكن الكلب الذئب منعه وفي رواية أخرى انه أقنعه بعدم التنازل وان حيوانات المزرعة ستنتقم منه وبقى السيد يسير صوريا المزرعة لكن الآمر الناهي الحقيقي هو الكلب الذئب

قرر كلب الرعي التخلص من كلاب الذئب بعد أن شخص أزمة المزرعة وعرف أن المواجهة المباشرة معها سيترتب عنها خسارته بسبب نفوذهم وتمكنهم من مفتصل المزرعة وعلم انه لو صرح بحقيقتهم لحيوانات المزرعة العزل سيكون نصيبه ونصيب باقي الحيوانات مجزرة إن أرادت الاحتجاج أو مواجهة الكلاب الذئب

لذلك عمل في صمت لتغلغل في درجات قيادة حراسة المزرعة وبقى يقوي في نفوذ جراء المزرعة مع الوقت كانت زمام الأمور ومقاليد تسيير المزرعة بيد كلاب المزرعة الأصيلة الكلاب الحارسة فضغطت على سيد المزرعة ليستقيل بحكم انه أصبح لعبة خشبية بيد الكلاب الذئب وبعدها بدأت في عزل الكلاب الذئب والقبض على من ثبت خيانته للمزرعة والتحالف مع الكلاب الذئب في نهب المزرعة

حيوانات المزرعة لا تعرف كل هذه التفاصيل وهناك منها من كان حليف لكلاب الذئب , بعض حيوانات المزرعة طالبت بضرورة الإسراع في انتخاب سيد جديد يكون أمين وقوي والبعض قال أن ما يحدث هو مجرد تصفية حسابات بين كلب الرعي وكلب الذئب فكلاهما كلب والبعض طالب بمجلس تأسيسي لإدارة المزرعة بصفة مؤقتة يتكون من ممثل عن كل حيوانات المزرعة يتكون من ذكر بط واحد وديك رومي ودجاجة وكبش وتيس وبقرة وثلاث كلاب ذئب وكلب رعي Chien de berger وكلب السلوقي Chien lévrier
بينما جراء الكلب الذئب نادت بمواجهة كلب الرعي حتى تتدخل ذئاب الغابة للمزرعة وتحميهم وتبسط سيطرتها على المزرعة او تسلم لهم مفاتحها

الكلب الحارس عرف ان هذه المطالب غير بريئة وهي تمهد الأجواء لفتح حدود المزرعة لدخول ذئاب الغابة بعد ان خسرت حلفاؤها داخل المزرعة او لنقل خسرت امتدادها الطبيعي داخل المزرعة

فلوسة المهبولة رأت رؤية في ليلة القدر ولم تشأ أن تقصها إلا لجارتها وصديقتها الوفية بشطولة وبشطولة هي في الحقيقة رأس دمية مفصول منذ سنوات شعرها الأصفر أصبح طيني واحد عينيها الزرقاوتين سقطت من مكانها منذ زمن
قالت وقولها لا يكذب ولا يصدق أنها رأت الكلب الحامي دخل عرين الكلب الذئب فوجد فيه ملفات وعقود وعهود وجد قطع ارض تابعة للمزرعة تم بيعها لذئاب الغابة بكيس من الحلزون حتى تغرس فيها نباتات آكلة الحشرات ووجد أن روث حيوانات المزرعة يمنح مجانا لذئاب الغابة فتوضبه وتبيعه سماد طبيعي
وجد أمور لا العاقل سيصدقها ولا المجنون سيكذبها منها طلاسم وعقد موقع بالدم مع مارد كاردال و هو شيطان من اتباع ابليس، حبسه ابليس مند ألف السنين لأنه لا يعترف بالوسوسة بل بالقتل، و كان يظهر للناس علانية و يفتك بهم
لم تكمل فلوسة المهبولة رؤياها لبشطولة صاحبتها حتى رأت رأس الدمية المشوه يتحول إلى منجل قهقت فلوسة المهبولة في صمت وقالت نسيت يا صديقتي ان اسمك بشطولة والبشطولة بالشاوية البندقية . بوقفة رؤوف

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق