ثقافة النثر والقصيد

شهادة تحت القسم

بن يونس ماجن

أشهد بان هذه الخربشة

الموسومة بالقصيدة النثرية

تمت كتابتها بحبر قلمي

تحت ضوء شمعة سرمدية

 

واشهد بأن هذه المحاولة

جرت تحت اشرافي وتقويمي

في قعر زنزانة مهجورة

يحرسها ذئاب غلاض

وصعاليك من الغجر المنبوذين

وأشهد بأن الطفل الشقي

الذي تألم كثيرا لقراءة هذه الخربشة

لم يكن شريكا معي في الجريمة

بل هو بريئ براءة الفراهيدي

من شعراء آخر الزمان

أنا الجاني وبصماتي ظاهرة للعيان

أما في حالة ثبوت تهمة أخرى

فسيعاقب الجاني بالشنق على العيدان

هذه شهادتي مع سبق الاصرار

انا لا افهم الشعر

ولست محاميا أو قاضيا أوشاعرا محترفا

غير أن خربشاتي لا تريد أن تنام

في سريرشيطان الشعر

ما أكثر الشعراء في زمان اللاشعر

انهم يقتلون الشعر في جمهورية افلاطون

ويذبحون القرابين النتنة

ويعلقونها على جدران مدينته الفاضلة

اكثر من اربعة عقود

وانا اخربش في الماء العاكر

لاضع نقطة على حرف مشاكس

ابتلعه نهر لا يجيد السمك الغوص في قعره

في جيبي الان  خربشات غير منشورة

كتبتها تحت تاثير الهذيان المزمن

لقارئي المفترض الذي هو أنا

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق