ثقافة السرد

المزارع الثلاثة

بقلم بوقفة رؤوف

بدأت قصة المزرعة قبل سبعة قرون من ظهور بغلة القبور , قيل أنه ضرب نيزك الجزيرة فانقسمت إلى ثلاث أجزاء تكون في كل جزء مزرعة وهم مزرعة الدناهشة ويحكمها دنهش الخنزير و مزرعة تاتريت ويحكمها ايضلاي ومزرعة الشماشقة ويحكمها سوشيانس الذئب
كثيرون الذين شككوا في قصة النيزك وقالوا أنها مجرد هلوسة من هلاوس فلوسة المهبولة التي كانت ترويها للنمل قبل ان تلتهمهم
وفلوسة المهبولة تقسم بأغلظ الإيمان أن القصة حقيقة سمعتها وهي بيضة من جدتها بسند متصل إلى جدها الأكبر سيدي السردوك الحلوف ولا يدري احد سر تسمية جدها الأكبر بهذا الاسم ولماذا لقب بالحلوف ؟
رغم أن فلوسة المهبولة بمناسبة ودون مناسبة تقول انه قبل الزمان حدثت ملحمة بين الطيور التي لا تطير وهي الدجاج والبط والإوز والبجع وبين الخنازير في جزيرة من جزر جنة عدن وحين رأى البجع و الاوز والبط الغلبة للخنازير انضموا لهم في حربهم وبقى الدجاج يقاتل لوحده فكافئ عظيم الخنازير بوناكون البجع والإوز والبط بمنحها القدرة على الطيران

قام السردوك بالتمرغ في الطمي المقدس للخنازير وذهب إلى بوناكون في ليلة قمرية وجده مترنح بعد أن اصرف في الشرب احتفالا بانتصاره الساحق على الدجاج كما زين له ذلك كبير البط ليشي و تكروث زعيمة البجع
لما رأى العظيم بوناكون الديك سأله عن ماهيته فقال له انا السردوك الحلوف , انفجر العظيم بوناكون من الضحك وقال كيف تكون ديك و خنزير في نفس الوقت
أجابه السردوك الحلوف كنت بيضة وجدتني خنزيرة بعد أن أبعدني السيل عن عش أهلي فاحتضنتني حتى فقست و تبنتني فأصبحت السردوك الحلوف أقوم بما تقوم به الخنازير رغم أني في هيئة ديك إلا أن قلبي وعقلي خنازيري
ضحك العظيم بوناكون ضحكة لم يضحكها خنزير من قبل ولم تضحكها الخنازير بعده وقال للسردوك الحلوف : أترى ذلك النجم في السماء انه لك ,أطلق عليه اسم واطلب منه طلب واحد فقط فسيتحقق مرادك يا سردوكي الحلوف
نظر السردوك الحلوف جيدا في السماء ثم قال بأعلى صوت أسميتك زعزوع واطلب منك أن تزعزع الجزيرة العظيمة إلى ثلاث أجزاء لا يكون الفناء إلا لثلاثتهم معا .
اصبح للدجاج جزيرتهم وبايعوا سيدي السردوك الحلوف بالإمارة طرف, و كان هو الديك الوحيد في عالم الديكة الذي يستطيع الطيران بعد ان منحها له العظيم بوناكون ملك الخنازير معترفا له بالدهاء وأعطى له العهد أن لا يغزو جزيرتهم ما دامت سيرة السردوك الحلوف تروى
والجزيرة الثانية كانت ملك الخنازير التي اعتزلت الحرب بعد ان تنسك العظيم بوناكون وتفرغوا للتجارة وهم الذين كانوا سادة القراصنة واصبحت تسمى مزرعة الدناهشة يحكمها اليوم الخنزير دنهش الذي غير سيرة والده فاصبح يتنسك عاما ويغزو عام وان كانت معظم غزواته فاشلة
والجزيرة الثالثة ملك الطيور وكانت بؤرة صراعات ونزاعات بين الإوز والبط والبجع مرة يكون التحالف بين الإوز والبط ضد البجع ومرة الإوز والبجع ضد البط ومرة كل واحد منهم ضد الآخر وقيل أن ذلك بسبب دعوة سيدي السردوك الحلوف ان ينزل النزاع بينهم والخصام حتى موعد الدينونة الكبرى بسبب خيانتهم للدجاج وانضمامهم للخنازير في حربهم الكونية الأولى كما تروي ذلك فلوسة المهبولة
والتي أكملت تقول : حملت العاصفة يوما إلى جزيرة الشماشقة جرو ذئب وكالعادة كل نوع من الطيور الثلاثة أراد تربية الجرو الذي قيل انه نزل من السماء في شكل شهاب او وسط شهاب
تقول الاسطورة انه في ليلة مرعدة كثيرة العواصف والأنواء سيسقط كسفا من السماء يكون هو المخلص الذي يخلص طير من شر باقي الأنواع, و يرسم العهد جديد اسمه سوشيانس وفي رواية اخرى سوشيانت
وقد جاء في صلاة الإوز ما معناه : ” سوشيانس سيروج الدين في العالم، ويزيل الفقر والشظف، وينقذ الآلهة من جور البط والبجع، ويوحد فكر وكلام وعمل طيور العالم “
أما في دعاء يوم الزينة الأكبر للبجع : ” إذاً سيطهر سوشيانس الخلق مرة أخرى ويكون آخر شخص ليوم الآخر.”
وفي صلاة الرثاء الأخير للبط : “متى سندرك، يا مزدا ويا أشاكه، يا من أنت ماهر وقادر على من يبغي قتلي؛ فإن جزاء بط طيب القلب، يجب أن نطلع عليه جيداً؛ لذلك يأمل المنجي (سوشيانت) أن يطلع على قدره”
خلاصة القصة تقول فلوسة المهبولة أن جرو الذئب هجرهم في ثلاثتهم واتخذ غار يتعبد فيه منعزل وكل ليلة يزوره طير من أنواع الطيور الثلاثة خلسة عن البقية , يدخل عنده وتكون مناجاة طويلة ثم تحمل نسمات الفجر ما تبقى من ريش الطير …
مع الوقت أصبحت الطيور في تناقص والذئاب في ازدياد, قيل أن طيور الجزيرة أصابها العقم وقيل أنها دعوة سيدي السردوك الحلوف فهو الأمير الزاهد العابد مستجاب الدعاء وقيل أنها كانت لسنوات الوجبة الأولى للذئاب
أما كيف أصبح الجرو سوشيانس زعيم قطعان الذئاب فهناك من قال انه عطس مرة عطسة فخرجت من انفه ذئبة فتزاوجا وقيل أن عاصفة حملت بذئبة من مكان آخر ووضعتها أمام سوشيانس وقيل انها قفزت من القارب الذي رمت به الامواج لجزيرة تاتريت وسبحت هي إلى جزيرة الشماشقة وكأن هناك شيء يجذبها او يناديها في سرها وهو ما اصبح يعرف اليوم بصلاة الذئاب التي تؤديها الذئاب في طقوس تزاوجها
المهم بعد زمن غير بعيد وغير قريب انقرضت أنواع الطيور الثلاث من الجزيرة وأصبحت الجزيرة تسمى مزرعة الشماشقة يحكمها اليوم الذئب سوشيانس أما كبير البط ليشي و تكروث زعيمة البجع والحريش شيخ الاوز فقط تم نفيهم هم وعوائلهم الى جزيرة تاتريت اين منحهم السردوك الحلوف الأمان وقال لمن عاتبه من الدجاج في إيوائهم وهم خونة تحالفوا مع الخنازير أعداؤهم من قبل
ارحموا عزيز قوم ذل ووقف ينشد :
سكنتَ قلبي و فيه منك أسرار
فليَهْنِك الدار بلْ فليهنك الجارُ
ما فيه غيرك من سرٍّ عَلِمْتُ به
فأنْظُرْ بعينك هل في الدار ديّار
و ليلة الهجر ِإنْ طالتْ و إن قَصُرَتْ
فمؤنسي أملٌ فيه وتذكار
إنّي لراض ٍبما يرضيك من تلفي يا قاتلي و لِمَا تختار اختار
ثم سقط صريعا وضريحه لليوم يحج إليه من كافة أنحاء جزيرة تاتريت وهو موجود بجبل الحلوفة
جزيرة تاتريت في أحوالها عجب فبعد ان كان سكانها الدجاج يحكمها الديك الحلوف , أصبحت اليوم مزرعة متنوعة الأصناف والأنواع والأجناس ففيها الأرانب والخراف والأبقار والقردة وحتى بعض الحيوانات التي يعتقد البعض أنها منقرضة مثل الكواجا , قط الرمال , وحيد القرن الأبيض و ماكروشنيا
إضافة لبعض الحيوانات المفترسة كالذئاب والثعالب وأما الكلاب فتتواجد بكثرة على اختلاف أنواعها فيوجد كلب البيتبول و روت وايلر و الجيرمان شيبرد وكلب اكيتا وكلب مالينو و البول ماستيف وكلب كين كورسو و الكومندورو كلب روديسيا ريدجباك و الروت وايلر و الماستيف التبتي والكلب الدلماسي و الكين كورسو و كلب جريت دان و السانت برنارد و كلب تشاو تشاو و المالينو و البوكسر و كلب دوبرمان و الجريفون و الشيواوا و الداشهند وكلب الهسكي السيبيري
تطوعت الكلاب لحراسة المزرعة بعد ازدياد هجمات بعض الحيوانات المفترسة عليها وقد كانت هناك صراعات داخلية بين أنواع الكلاب على قيادة الحراسة فيما بعد
قيل ان دجاج الجزيرة بعد مدة من تشكلها قصروا في حق المنعم ولم يصبحوا يقدموا القرابين مثل قبل كعرفان وشكر على نعمة الأمن والأكل ورغم تحذيرات سيدي السردوك الحلوف الا انهم تهاونوا وقصروا فأصبحوا يقدمون العادي بل حت المعيب من قرابينهم بعد ان كانوا يقدمون اجود ما لديهم
تنهدت فلوسة المهبولة وقالت وحل العقاب انه يوم الرجم الذي حرفت قصته وضيعنا مغزاه , حيث اسودت السماء ذات صيف وتساقط بيض عظيم من السماء , لوهلة حسبوه حبات برد , لكن بعد التحقيق وجدوه بيض قشرته الخارجية صلبة كأنها من الحجر , بعدها بثلاث ايام تشقق البيض , خرجت منه السحالي , كان الدجاج فرح بهذه الوليمة الطازجة , لكن عدد السحالي فاق عدد الدجاج بأضعاف مضاعفة وكانت السحالي سريعة النمو ففي ساعات تصبح كبيرة الحجم وتلتهم صغار الدجاج ,حتى كاد الدجاج يهلك
هرع الدجاج لسيدي السردوك الحلوف الذي اجابهم بقوله : ” الطريق مسدود والطالب مردود , الطريق مسدود والطالب مردود , الطريق مسدود والطالب مردود “
فدم الدجاج بين يديه ما تبقى من صغارهم وعجزتهم ومرضاهم وتوسلوا وتابوا
بعد سبعة أيام وليالي وسيدي السردوك الحلوف في صومعته يدعوا حتى سمع صوت ارتطام فإذا به القارب الثاني الذي كان موصول بسفينة نبي الله نوح عليه السلام قد انفك حبله وجرفته الأمواج إلى جزيرة تاتريت وهو القارب الذي يحمل بعض الحيوانات التي تخلفت في الصعود للسفينة الأم , فنزلت في الجزيرة متخلفة عنها ذئبة وحيدة سبحت لجزيرة الشناشقة والتهمت حيوانات القارب السحالي وتزاوجت فيما بينها فتكونت مع الوقت مزرعة تاتريت التي يحكمها الآن ايضلاي.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق