ثقافة النثر والقصيد

على عتبات الشهادة

قصيدة في الشهيد والمجاهد محمد مرسي رحمه الله وأسكنه فسيح جنانه

د.خالدي وليد/الجزائر
 
 
رفعت لواء الحق صابرا محتسبا
تبغي رضا مولاك متزلفا
تنشد الإيمان والتقوى متسامحا… !!
كنت بحق تاجا فوق الرؤوس
شامخا بهي الطلعة متوهجا
لا ينطقن منك اللسان إلا بلهجة
الخائف المتضرع.. تسعى جاهدا متطلعا… !!
تغرس الأمن والأمان في بساتين
قلوب محبيك متجردا… !!
تنشر الدفء والحنان بلعلعة رصاص
الحق مثابرا.. وبالديمقراطية صرت مقتدرا..
تفتقت بيارق النصر على يديك وسجلت
أولى نجاحاتك.. والدهر في كل مفصل
من مفاصل الشعوب مزمجرا… !!
وهتف بيت المقدس باسمك مهللا
مستبشرا… !!
ونسج أحرفا لاح ضياؤها بين الحرية
والإخاء متزعما المشهدا… !
مصر الآن تشمر عن ساعديها
لتحتضنك بحنان ترابها
تتغنى ببطولاتك اعتزازا…
اليوم شريط الذكريات نحت على الصخور
والجبال تضحياتك الجسام مفتخرا…
سلام على روح أبية تجرعت ذل المهانة
على أيد دنست خوارم المروءة وأحلام الطفولة
عالقة في الوجدان، مغروسة في النفوس
نحفظها للأجيال الجديدة متغزلينا…
وصدح صوت الحق من على المنابر
فقال آمينا.. !!!
وقفت يا سيسي عديمة الحيلة
وقذارة الفكر تسري في دمك وعروقك
وفي بحر الشهوات منغمسا…
استحت شفتاي أن تلفظ اسمك
واكتفت بلقبك إجلالا وتقديرا
لمن رفع السماء تدبيرا… !!
تحت التراب مع انبلاج كل فجر جديد
على شرف المصريين متعجرفا..
جاعلا الخيانة ديدنك متنكرا
لأرض وطئتها أقدام الأنبياء والصالحين
والدعاة المتبتلينا…
أصبحت منساقا وراء القردة والخنازير ملتمسا
روح رجل رسم بريشة إقدامه وإحجامه
معنى الشهادة متلهفا..
فأين أنت من هؤلاء يا متجبرا ؟ !
اسطنبول وأنقرة بفارسها المغوار
محمد رجب أردوغان اعتلى سقف
هرم السلطة معزيا ومستنكرا
مشهرا أصابع الاتهام في وجه
الظلمة مسرعا.. !!
فنال شرف السبق بحنكته
موقعا اسمه متفرسا
ارتعدت لها فرائص من تنكبوا
الصمت غير منصفينا…
وأنت في المغارات تحيك كذبة
خائفا تترقب وبالعرش مستمسكا.. !!
وبخنجر الغدر والخيانة أظهرت
بلادة الفكر متوحشا…
ناشدتك رحم الإسلام والشهادة التي تجمعنا
ارتديت سترة لعمري في المسألة كنت
سليل الحرباء في كل خطوة
تخطوها… !!!
ويحك يا ابن الفرنجة ! التاريخ لن يرحمك
ولن يداهنك يا عديم الأصل والشرف
بل شاهد على أفعالك الشنيعة مدونا…
مكبرا أربعا على جثة خبيثة
اليوم على النعش باتت محملا..
وما من شك في أنها روائح
تبعث على الضجر وهناك متحسرا…

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق