ثقافة المقال

الشارع العربي، التشريع والشرعية

عبد القادر مهداوي*
….
كتب بورخيس يقول: ”لا تتصور أن اللغة انبثقت من المكتبات، وإنما من الحقول والبحار ومن الليل والفجر··· إلخ”· إنها اللغة التي أنتجها الفكرالبشري، اللغة التي تنتج الفكر كما يقول الرائع أرسطو، أفكر أحيانا أن كل واقع هو خُدعة لغوية، حيلة تُرتبها السيدة اللغة في مخبرها السري، على مقربة من فهمنا، بمخاتلة تشبه خفة اليد، إنها خفة اللغة· اسمحولي أيها السادة أن أكون واسع الخيال قليلا، لأقول لكم: إن اللغة دائمة الاختفاء، إنها تقول دوما لنفسها، إنه عليها أن تتقنّع وتتنكر أطول وقت ممكن، لتضمن قداستها وغموضها، ولاواقعيتها، كأن هذا الوجود لا يعدو أن يكون حفلة تنكرية كبيرة للغة، اللغة التي تختفي تحت طبقات غفلتنا، تحت قشور انهماكنا في أنفسنا· اسمحولي أيها السادة لأنني سأعود بكم ثانية إلى السيد بورخيس الذي كان يقول ”وأعتقد أنه كان جادا هنا على  غير عادته”، إنه يقول بثقة بالغة: ”لدينا في اللغة وهذا أمر يبدو لي جليا واقع أن الكلمات هي في الأصل سحرية ربما··· كانت هناك لحظة كانت كلمة – نور – فيها تبدو ضياءً، وكلمة ليل ظلمة···إلخ”·

إن اللغة ولا شك – وأنا هنا متأكد بدرجة يقين بورخيس أعلاه- اللغة لا تفكر بدلا عنا، إنها لا تفكر فينا أيضا، هي مشغولة بالتخمين في عملها، في مهمتها الواقعية السوبر لغوية، حسنٌ أنا لا أريد أن أقدم كهنوتا في هذا الصدد، ولا دجلا لغويا، ما يهمني هنا هو أن اللغوية الواقعية هي مناط بحث مستقبلي مهم، أدعوكم إلى أن تفكروا معي، أفكر أن كل كلمة تشبه حدثا، إنها تُشاكل مادة ما، المادة التي لعلها أن تكون صورتها في مرآة الواقع -واعتذر من ابن عربي هنا على استعارتي لكلمة مرآة من عنده-، أكملُ: ينبغي فقط العثور على بعض بصمات الحروف، التي تنطبع على جسم المادة، بتقصّيها، يبدو لي هنا جليا مثلما بدا للرائع بورخيس، في هذا الصدد، أنه لم يكن يُنظر إلى الكلمة واشتقاقاتها، في ما سبق على أنهما شيئان مختلفان، حصل هذا منذ وقت قصير فحسب، منذ مئات من القرون على أقصى تقدير، ومئات القرون في عمر اللغة هي مجرد شهور بحساباتنا، نحن بحاجة إلى حفريات في الحروف، إلى جيولوجيا تنقّب في الخلايا اللغوية الحية والميتة، التي كوّنت جسد تاريخ الفكر العربي·

اسمحولي الآن أيها القراء، أن أقفز معكم على الجغرافيا، سأذهب إلى لبنان تحديدا، عند عبد الله العلايلي، لأفتح صفحة من كتابه الموسوم: دستور العربي القومي، يقول العلايلي: ”أنا أفكر عربي، فإذن أنا موجود عربي، ففرض إنسان من دون لغة هو فرض إنسان من دون فكر···” يشير العلايلي هنا إلى ”الحلم اللغوي”، بعيدا عن لغو اللغة وغلوّها·

أعتقد ”وإن كنت أحس أن هذه الكلمة فقدت قيمتها” أن في كل لفظة عربية مكتبة واقعية، فكما أن هناك كتابا مسطورا، فإن الواقع كتاب منظور، قد نتمكن من قراءته ببساطة، بأبجدية اللغوية التاريخية، ففي تاريخ كل كلمة عربية أنثروبولوجيا شاسعة للإنسان العربي، ووحدها الكلمة العربية ”وهذه ليست شوفينية لا سمح الله” التي تضمن لنا إثبات الخصوصية العربية، التي تصنع الخبز الفكري العربي، الذي يوفر للعربي كرامة التفكير، ولئن كانت الكتابة بالحبر، كما يقول الرائع أرسطو، هي كالكتابة على الماء، وهذا رأيه العميق الذي لا نملك إلا أن نحترمه، فإن غور الكلمة العربية، هو حبر على صفحة الواقع، هو ماء الفكر الذي ينبت عشب الواقع، وغباره كذلك على كل حال·

شارع / تشريع / شرعية

إن ما نراه هذه الأيام من تشريع الشارع العربي للقوانين، إنما هو دحض للمغالطة السارية عن: لالغوية الواقع، فاللغة تخفي واقعنا في مكان ما منها، وقد تكون كل كلمة واقعا مؤجلا، يمكن التنبؤ به بتتبع آثاره القادمة من الماضي، فاللغة تسبق الواقع، أليس كذلك؟ والواقع وهذا أكيد -في رأيي طبعا- يُنتج في مصانع الماضي، وربما، أقول ربما في مصانع اللغة ”يدويا أو آليا” لست أدري·

وأخيرا، أدعوكم إلى وليمة فكرية – كم نحن بحاجة إلى أشعب فكري – فكروا معي في علاقة ما سُمي بالعشرية  عندنا بالشارع، وفي علاقة العرش بشعرة معاوية، إن كان عندكم وقت كاف للغة فكروا في علاقة العرب مع الرعب، وليسمح لي جيمس جويس الرائع هو أيضا، أخيرا قبل أن أغادر، أن أتصرف في عبارته الشهيرة: في بيت الوجود تسكن اللغة، في نقاء طاهر، الجدران من منطق والبوابات من مادة، والسقف من معاينة ومكاشفة، وعند كل بوابة أو مخرج أيا كان يختفي حدث ما، وهو يترقب فتح باب أو نافذة، ليقفز إلى الشارع···

جامعة تيزي وزو*

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق