ثقافة النثر والقصيد

فن الشعر

خورخي لويس بورخس – ترجمة (عن الانجليزية) غسان الخنيزي

أن ننظر الى نهرٍ من وقتٍ وماء
ونتذكر ان الوقت نهرٌ آخر.
ونعرف اننا نتعرج مثل نهرٍ
وان وجوهنا تتلاشى مثل ماء.

ان نشعر ان اليقظة هي حلمٌ آخر
يحلمُ بعدم الحلم وان الموت
الذى نخافه في عظامنا هو الموت
الذي نسميه كل ليلة حلماً.

أن نرى في كل يومٍ وسنةٍ رمزاً
لكل أيام الانسان وسنواته،
ونحوّل غضب السنوات
الى موسيقى، وصوتٍ، ورمز.

أن نرى في الموت حلماً، وفي الغروب
حزناَ ذهبياً ذلك هو الشعر،
وديع وسرمدي، الشعر،
عائد مثل الفجر والغروب.

أحياناً هناك وجهٌ في المساء يرانا من عمق مرآة.
لا بد ان الفن من ذلك الصنف من المرايا،
يكشف لكلٍ منا وجهه.

يقولون ان عوليس، وقد سأم المعجزات،
بكى حباً لرؤية إيثاكا،
وديعةً وخضراء. الفن هو إيثاكا تلك،
الأبدية الخضراء، وليست المعجزات.

الفن لا نهائي مثل نهرٍ متدفق،
عابرٌ، ولكن باقٍ، مرآةٌ لهيراقليطس
المتقلب ذاته، الذي هو نفسه
وغيره في آن، مثل النهر المتدفق.

ترجمة (عن الانجليزية) غسان الخنيزي

The Art of Poetry by Jorge Luis Borges

To gaze at a river made of time and water
and remember Time is another river.
To know we stray like a river
and our faces vanish like water.

To feel that waking is another dream
that dreams of not dreaming and that the death
we fear in our bones is the death
that every night we call a dream.

To see in every day and year a symbol
of all the days of man and his years,
and convert the outrage of the years
into a music, a sound, and a symbol.

To see in death a dream, in the sunset
a golden sadness such is poetry,
humble and immortal, poetry,
returning, like dawn and the sunset.

Sometimes at evening there’s a face
that sees us from the deeps of a mirror.
Art must be that sort of mirror,
disclosing to each of us his face.

They say Ulysses, wearied of wonders,
wept with love on seeing Ithaca,
humble and green. Art is that Ithaca,
a green eternity, not wonders.

Art is endless like a river flowing,
passing, yet remaining, a mirror to the same
inconstant Heraclitus, who is the same
and yet another, like the river flowing

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق