ثقافة المقال

سؤال وجواب مع الروائية الإنجليزية هيلاري مانتل

أحمد فاضل

ولدت في ديربيشير وهي الآن في الثانية والستين من العمر تعيشها بحيوية ونشاط تحسد عليها ، نشرت روايتها الأولى “كل يوم هو عيد الأم” عام 1985 ، أما أشهر أعمالها الروائية “قاعة الذئب” التي فازت عنها بجائزة مان بوكر الدولية المعروفة عام 2009 وقد تم تكييفها للسينما فيما بعد ، و “أخرجوا الجثث” 2012 والتي فازت عنها بالبوكر الثانية وتستعد لطرح مجموعة قصص جديدة لها إحداها تدور حول اغتيال مارغريت تاتشر تنشر هذا الشهر .
التقتها الصحفية روزانا غرينستريت العاملة بصحيفة الغارديان اللندنية مؤخرا لتطرح عليها سلسلة من الأسئلة أجابت عنها بكل صراحتها المعهودة :

–ما أعظم خوفك ؟

– كلمات تفشل معي .

–ما هو أقرب شيء في ذاكرتك الخاصة ؟

–العنكبوت .

–شخصية تعيش أمامك ، هل تعجبك أكثر مما لو تكون قد رحلت عنك ؟

– أفضلها في رحيلها .

– ما هي الصفة الأكثر شجبا في نفسك ؟

– الجملة التي لا تريد أن تنتهي .

– وما هي الصفة الأكثر شجبا مع غيرك ؟

– أن أنتهي معهم بسلام ، صدقيني لم أكن أريد أن أقول ذلك لولا سؤالك هذا .

– ما هو كتابك المفضل ؟

– مولي كين “سلوك جيد “

– ما هو أعظم حب في حياتك ؟

– زوجي .

– ما الشيء الوحيد الذي من شأنه أن يحسن نوعية حياتك ؟

– آلة الزمن .

– ـ لو خُيرتُ أي مدينة تعودين إليها الآن

ـ باريس يوم اقتحام سجن الباستيل .

ما هو أهم درس تعلمتيه في الحياة ؟

– التحلي بالصبر .

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق