إصدارات

“أخيرًا وصلوا.. لكن في توابيت” جديد الشاعر السوري فراس سليمان

عن سلسلة “الإبداع العربي” التي تصدر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، ويرأس تحريرها الشاعر سمير درويش، صدرت المجموعة الشعرية “أخيرًا وصلوا.. لكن في توابيت” للشاعر السوري المقيم في نيويورك فراس سليمان.
تنقسم المجموعة إلى ثلاثة أجزاء: الجزء الأول بعنوان (أنا هو) بصوت رجل يبدو خائفًا من كل الأشياء، الجزء الثاني بعنوان (أنا هي) حيث يستعير الشاعر صوت امرأة متعبة لكن جريئة؛ كما فعل في مجموعته “امرأة مرآتها صياد أعزل”، أما الجزء الثالث فهو قصيدة طويلة بعنوان “غادرك.. مازال يغادرك كي لا يقلدك”، كتبت بنفس مغاير.
جاءت المجموعة في 140 صفحة، كتبت قصائدها بين عامي 2000 و2015، وتصدر غلافها لوحة للفنانة التشكيلية الأمريكية مارثا فيريس.

يذكر أن فراس سليمان شاعر من سورية مقيم في الولايات المتحدة. صدر له العديد من المجموعات الشعرية منها: “المدينة التي أسكنها بعيدًا” 1989، و”رصيف” 1992، و”هوامش” 1995، و”امرأة مرآتها صياد أعزل” 2004، ومجموعة قصصية بعنوان “الأشعث والرجل الضليل” 1996. وأحدث مجموعاته الشعرية “نهايات معطلة” 2015.
من أجواء المجموعة:
“يخرج شبحي مني كل صباح
لا أنتبه لعودته. كنت أظن واهمًا أن داخلي مدينة من الأشباح
غير أنه أمس فقط. رأيته
شبحي الذي ومنذ سنين طويلة لا يني يخرج ويدخل
رأيته حاملًا مسامير ومطرقة.
تلك غنائمه من الخارج. إنه الآن يصلب نفسه داخل جسدي
أي ألم عليه أن يحتمله شبحي الجميل!
لقد أهانه العالم كثيرًا”

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق