إصدارات

«البوكس» جديد قاسم توفيق

صدر عن دار الفضاءات للنشر والتوزيع، حديثا، رواية جديدة للأديب قاسم توفيق، تحمل عنوان «البوكس». الرواية نفسها، بحسب صاحبها، تم انجازها في عام 2010، وتم نشر فصل منهه أنذاك في جريدة القدس العربي، قبل ان تتفجر ظاهرة البلطجة في الوطن العربي، وهي ترسم لنا أجواء الواقع الاجتماعي الأردني وخصوصاً قاع المدينة، وكما عودنا قاسم فهي مليئة بالشخوص الذين يعكسون هذا الواقع فترى منهم العاشق، المثقف، الفلاح، المرابي، الأم والثورة المضادة. كما يعالج مفاهيم الخير والجمال، ويعلن بأن الشر هو من نتاج المجتمعات المستلبة من الحرية والعدالة; المجتمعات المهانة، المسحوقة والمغتصبة. ان ما حقق لقاسم كتابة هذا النص هو معايشته الحية والمغامرة لبعض أحداث وشخوص هذه الرواية، ويضيف صاحب «عمان ورد أخير» بأن هذا العمل استملكه كونه عملاً يغوص في نفوس شخوص نعايشهم كل يوم من دون أن نتعرف على قرارة دواخلهم، أما هو ففعل!

ولا زال قاسم توفيق كما في كل أعماله وفياً لمدينة عمان وقاعها يراها بعيون الحب ويحسها بقلب دافئ، وفياً لنصه الأدبي المشوق ولغته المشاكسة الرشيقة، وتحمل هذه الرواية سمة الجرأة التي لازمته منذ أول رواية له «ماري روز تعبر مدينة الشمس».

شخصية البوكس تحمل معظم امراض مجتمعها من جهل وقسوة وشظف بالعيش مقابل سيطرة طبقية أودت به لخدمة هذه الطبقة التي استبدت به، سحقته، دمرته، اغتصبت انسانيته وأهانته حتى نهايته. والمهم في هذا التشكيل للشخصية هو ان قاسم أبرز بصورة واضحة شخصية البوكس المناقضة لشخصية البلطجي وذلك من خلال علاقته بأمه حيث يكون أمامها طفلاً عارياً من سمات البلطجي، بالإضافة الى وفاءه لأقرانه الذي جعل منه قائداً لهم.

البوكس، رواية انسانية موجعة تتناول ظواهر اجتماعية ونفسية وأخلاقية متعددة نادراً ما تناولها أدباء في عمل إبداعي كهذا ان لم تكن من أول الأعمال الأدبية العربية التي تتطرق لهذه الشريحة من المجتمع.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق