ثقافة السرد

بائع الألوان

بقلم. عماد بدر

استوقفتْه، ونادت بائع الألوان، كأنها شرطيُّ مرور، يتحكم في سير المفاجئات، فهو يمر كل يوم من نفس المكان بثيابه الرثة وشعره الطويل، ويحمل في جيوبه الكثيرة أشياء، لم تلبث أن تتساقط بسرعة، ثم تتلاشى، وطلبتْ منه اختيار بعض الألوان؛ ليرسم لها صورة، فتردد، وانشغل بالمارة، ثم التفت إليها.
وقال: مازلت صغيرة، وألوانك طبيعية.
لماذا تريدين أن تظلي في هذه الإشارة؟
إنها دائما مزدحمة.
سوف تشتاقين يومًا إلى الضحك والبكاء،
واللعب والغناء.
فردت عليه بسخرية!!
أريد أن أتذكر شكلي عندما أكبر، وبائع الألوان لا يمر كثيرًا من هنا.
انظر لقد هرب عندما سمع كلماتك،
سوف أبحث عن رسام غيرك في إشارة أخرى.
وذهبتْ إلى الإشارة التالية، فرأت بائع الألوان، يحمل في يده جيتارًا، يقف عليه عصفورٌ، وفي منقاره ريشة من جناحه، وكلما ضرب بالريشة على الأوتار يصدر نغمًا جميلاً.
اخضرت إشارة المرور، ليمر بعض المشاهدين والمعجبين به، غمرتها السعادة وتمنت أن تحتفظ بصوت النغم، الذي يصدره العصفور، ولكنها لا تجد الرسم.
اختفى بائع الألوان مرة أخرى، فسارعت إلى الإشارة التالية لعلها تجده، ولكنها وجدت الرسام مرة أخرى، فهرول إليها في لهفة.
وقال: معذرة لقد رجعت، أبحث عما تساقط من جيوبي، ولم أجده، لا بأس هيا لأرسم لك الصورة.
فقالت: لا جدوى فقد ذهب بائع الألوان، فعليك أن تبحث عنه، وتجده في إشارة مزدحمة قبل أن تتغير ملامحي ….
 

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق