ثقافة النثر والقصيد

(امرأة العذراء)

بقلم: بيمن خليل

إذا كنتِ بالحبِّ ترثينَ الأرض
أفبالأولى…
أنْ تخجلينَ النظراتْ
وتسامري سهو الليل…
لتعاندي سهو السباتْ
إذا عبرَ الكونَ دونك…
فكيفَ نعبرَ بالهمساتْ؟
فليحاوطُ الرب ذراعك…
كما حاوطَ اللهُ السمواتْ!
(2)
حكمةٌ لا أعلمُ مصدرُها
وسلامٌ من قلبِ الأمهاتْ
ردودٌ النورُ أوُّلها…
ورسائلٌ أعمقُها الصفاتْ
أراكِ، بل أتخيلك، أصفك:
زمانًا كان وليَّ…
وريحانًا كان بهيَّ…
وإيمانًا كان سمائيَّ…
لتراتيلٍ رتّلتَها الملائكياتْ
فلو لا إني شاعرٌ يستخدم
في طياتِ أوراقهِ الكلماتْ
لاستبدلتها حتمًا ومنطوقًا
بمقطوعةٍ من المقطوعاتْ
يبقيها الزمانَ وتنثرها
أذرعُ الفراشياتْ
(3)
فلتحملكِ إرادةِ اللهِ رفيقته
ولتتغازلكِ تنبؤاتُ القديساتْ
غيّرت الأوزانَ وفكرتُ
هل غيرت قوافٍ كثرياتْ
فلتدركني ابتسامتكِ
كما أدركتني التخيلاتْ
لست بالقلمِ أكتبْ
بل بنورِ اسمك عبّرت
كما رأتني سبلك المبقياتْ

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق