قراءات ودراسات

عن المجموعة القصصية “صلاة في حضن الماء” ل انتصار السري

الأقصوصة لحظة إدهاش.. في مجموعة “صلاة في حضن الماء”

الغربي عمران

“صلاة في حضن الماء” عنوان لمجموعة أقاصيص.. صادرة حديثا عن مؤسسة أروقة في القاهرة للأديبة انتصار السري. قبل المرور على نصوص المجموعة نتحدث قليلا حول الأقصوصة أو القصة القصيرة جدا.. ذلك الفن الذي لا يجيد كتابته إلا القلة في الوطن العربي.. بينما يستبسط كتابتها الكثيرون.. كما هو الحال في كتابة الشعر الحر.. ولذلك يجد القارئ نفسه أمام سيل متدفق من النصوص التقليدية والمتشابهة ذات الأفكار السطحية والصياغات المتشابهة التي تفتقر لفن الإبداع.. وما يضاعف الخطأ أن يصفها كتابها بالقصة القصيرة جدا.. بينما هي أقرب إلى الخواطر والوجدانيات.. أو النص المفتوح.

وفي اليمن لا يتجاوز من تدهشنا قصصهم القصيرة جدا عددهم أصابع اليد الواحدة.. أمام عدد الكبير ممن يتعاطون الكتابة التقليدية والمكرورة في الأفكار.. وفي إيقاع النص فنيا.. معتمدين على المفارقة.. ونعلم بأن الأقصوصة لا تقاس بحجمها القصير.. ولا بمفارقتها فقط.. فهناك خصائص تنفرد بها يجب علينا قبل كتابتها الإلمام بها.. وتصور بأنها مزيج من أجناس أدبية.. منها سرد القصة القصيرة.. وتكثيف الشعر ولغته.. ومنها عمق الحكمة.. ومفارقة النكتة.. ولمحة الخاطرة.. وعاطفة الوجد.. إلخ ذلك. بمعنى أوضح أن الأقصوصة تتماس بشكل طفيف دون تعمق بتلك الأجناس ليولد نص لا يطابق أي منها.. وبذلك ينتج نص مدهش.. والكاتب الذي لا تثير نصوصه دهشة القارئ أقترح عليه البحث عن الخلل.

مسألة أخيرة يجب ذكرها.. وتتمثل في البدء من حيث أنتهى الأخرون.. فبعد اختمار الفكرة وقبل البدء في صياغتها يجب أن نفكر في الكيفية.. وأقصد كيفية الكتابة فنيا.. ليس العودة من حيث بدأ من سبقنا.. حتى لا تكون كتباتنا تكراراً لأساليبهم وصوراً باهتة لهم.. أن نبحث عما يميزنا في تناول الأفكار غير المطروقة.. وعن طرق أسليب فنية تجديدية. وإلا أصبحنا صدى ليس إلا.

يظن البعض أن الأقصوصة سهلة المنال.. ولا يدركون بأنها من أصعب الفنون.. وتكمن صعوبتها في مساحتها المحدودة جدا.. إذ أن تلك المساحة لا تسمح باللعب كما نريد.. كما هو في الشعر أو القصة القصيرة.. ولذلك نجد أن بعض من كتبوها أكتفوا بإصدار مجموعة أو اثنتين.. مصرحين باكتفائهم بتلك التجربة بعد أن وجدوا أنفسهم يكررون أنفسهم. وقلة قليلة منهم على مستوى الوطن العربي استمروا ينحتون على صفحة الأقصوصة بصبر وتبصر.. باحثين عن أسليب متجددة وأفكار مبتكرة.. دون أن يكونوا نسخ لغيرهم.. أو أن يكررون أنفسهم.. مدركين أن القصة القصيرة جدا ليست المفارقة فقط.. أو القِصر. أو التكثيف اللغوي فقط…

ولذلك على الكاتب البحث عما يمتلكه من قدرات.. وعن اختلاف يقدمه مهما كان بسيطا.. وأن يسعى ليكون له بصمة تميز كتاباته عن غيره.. بإضافة الجديد إلى هذا الفن.

وكاتبتنا السري أصدرت ثلاث مجموعات قصصية قصيرة.. كان آخرها بعنوان “لحربٍ واحدة” صادرة في القاهرة.. وهي المجموعة الفارقة.. التي تجاوزت بنصوصها اصداراتها السابقة فنيا وموضوعياً. كما تجاوزت الكثير من مجايليها من كتاب القصة في اليمن.

ومجموعة “صلاة في حضن الماء” موضوع قراءتنا هذه.. احتوت على أكثر من سبعين نصا قصصيا قصيرا جدا توزعت على مائة صفحة.. وهو الإصدار الأول للكاتبة في القصة القصيرة جدا. وبداية بغلاف المجموعة الذي خلى من أي لمسة فنية.. وكأنه يذكرنا بلونه الباهت بكتيبات الأدعية الدينية.. مرورا بعنوان المجموعة “صلاة في حضن الماء”. عنوان لافت ومبتكر.. إذ يحمل دلالات كثيرة.. كما هو ذلك التجنيس اعلى الغلاف “صلوات قصيرة جدا” الذي أتى مكملاً للعنوان.. ومنسجما مع ما يراد منه.

ومن عنوان الغلاف ننتقل إلى عناوين نصوص المجموعة.. إذ نجد أن خمسين عنواناً تكونت من مفردة واحدة.. ومنها: حالة.. مسبحة.. غسل.. تابوت.. جولييت.. حب.. استراق.. غريب.. قيد…الخ. يلي ذلك ستة عشر عنوان تكون كل منها من مفردتين.. ومنها: ضوء القمر.. أنين الماضي.. الكوخ القديم .. بابا نويل. واحدى عشر عنوان تكون كل منها من ثلاث مفردات.. مثل: سقوط سيف شهرزاد.. روائح بخور عدني.. ليلة بلون المطر. وخمسة عناوين من أربع مفردات.. مثل: مرأة تقترب من الجنة.. الحب في زمن الصقيع.. الصلاة الرابعة جرة قلم. وبالمقارنة بين تلك العناوين نجد أن أكثر من نصفها قد تكونت من مفردة واحدة.. ما يدلل على نزوع الكاتبة إلى التكثيف.. وإدراكها بأهمية ذلك في النص القصصي القصير جدا. وقد أنعكس ذلك في نصوصها التي تنوعت بين الأقصوصة والشذرة. إلا أن غلبة الصور المشهدية المشابهة للقطات السينمائية أو المشاهد المسرحية القصيرة.. ليغيب عنصر الإدهاش حين أكتفت بذلك.. ذلك الإدهاش الذي أعتدنا عليه في قصصها القصيرة. ويمكننا هنا استعراض نماذج من تلك النصوص.. النص الأول “في جنازته شيعه عشرات السياسيين.. في جنازتي شيعني البسطاء…” ونص آخر “كان وحيدا يطوف الشوارع.. من بعيد كانت أصوات الرصاص تسكت صراخ الأطفال والنساء. هو يمشي متبخترا لا يأبه لارتطام قدميه بعدد الجثث التي كان يباركها” ونص ثالث “جثت فوق رمال الشاطئ تبكي زوجها وطفلها.. رفعت بصرها نحو السماء منتحبة قائلة: لماذا أخطأتني ايها القدر؟”

وهناك نصوص ذات أفكار مستهلكة.. مثل: حلة.. نحت على الجدران.. حنظلة. ومن تلك النصوص “دلفت بلهفة إلى محل بيع لعب الأطفال.. شرعت في اختيار عدد كبير منها.. وأمام المحاسب تذكرت بأنها عاقر!” ونص آخر بعنوان نحت على الجدار “كل مساء يمارس السجين هوايته بالرسم على جدران زنزانته.. يرسم: شجرة زيتون.. حديقة ..بسمة أم… ضحكة طفل. السجان يراقبه حائرا.. راغبا اكتشاف سر سجينة.. ذات صباح لم يجد سجينه.. ووجد على الجدار رسما لباب وشمس” ونصوص أخرى بحاجة إلى إعادة صياغة.. مثل: بحيرة.. جنون.. فاترينة.. قيد.. مسبحة.. وغيرها.

كما كان من بينها ما جاء أقرب إلى فن القصة القصيرة رغم مساحتها التي لا تتجاوز الأسطر الخمسة.. مثل: جولييت.. روائح بخور عدني.. الجريدة. وأخرى تشابهت بفقرة مجتزأة من رواية.. مثل: عجوز الحافلة.. غريبة.. تكاسير. ونورد هنا نص بعنوان ليلة بلون المطر “عاد من الحانة مترنحا.. توجه نحو جهازه المحمول.. فتح صفحته الفيسبوكية.. كانت صديقته على اتصال.. بعث لها برسالة… أستلقى فوق سريره.. أطبق عينيه.. سمع صوت خطوات تتقدم نحوه.. وخلخال يشق صمت الغرفة.. بتثاقل فتح عينيه.. رآها ماثلة أمامه تبتسم.. ثوبها الأحمر الغجري.. فرك عينيه حدق نحوها.. استلقت بجواره.. مسحت على رأسه.. مد يده يلامسها.. تحولت ملامحها إلى كائن مسخ.. قفز هاربا.. طوقته مخالبها وغاصا في عالم اللذة. أفاق الصباح ليجد رسالة من صديقته تشيد بليلتهما الصاخبة…”. ونصوص أخرى أقرب إلى العادية.. مثل: سقوط سيف شهريار.. الكوخ القديم.. بعد منتصف الليل.. كريمة.. الإسكافي.. سواد.. استراق.

تلك النصوص تعيدنا للحديث حول الفروق بين الرواية والقصة القصيرة والأقصوصة.. وضرورة الإلمام بأهم خصائص كل جنس. فما القصر إلا عنصر من عدة عناصر تخص الأقصوصة. وحين يغري النص الكاتب بالاسترسال.. تفلت خيوط منه خيوط اللعبة.. لينسى ضرورة التكثيف واللغة الشعرية . كما أن تكرار استخدام بعض المفردات يفقد رونق نصوص المجموعة.. فبدلا من تكرار استخدامها.. هناك مرادفات يمكننا استخدامها.. ومن تلك المفردات التي تكررت بشكل لافت مفردة “يلج” وتصريفاتها.

وإذا كنا قد أوردنا بعض النصوص التي تباينت بين المكرور في الفكرة والعادي… الخ. فهناك نصوص تجاوزت الثلاثين نصا تميزت بفنياتها العالية وبمواضيعها المبتكرة.. وأساليب صياغتها اللافتة.. كما أن التكثيف تجلى في تراكيب جملها.. حاملة عمق الفكرة.. مع نهايات فارقة ومدهشة.. ومن تلك النصوص: حضن الماء.. تابوت.. طبيب.. مهارة.. مغفل.. ديكتاتور.. الابواب المغلقة.. بحث.. رسالة مفخخة.. تحدي.. كهف.. إطار.. سيجارة. وغيرها من النصوص المدهشة. ويمكننا استعراض بعض تلك النصوص للتدليل.. مثل نص بعنوان الزاوية “صباحا احتضنته الزاوية الخالية.. طفقت تسهب في الحديث عنه.. هو كان يرسم ملامح حبيبته التي سيلتقيها في أحلام منامة”. وآخر بعنوان إطار “رفعت عينيها نحوه.. نظارته تحجب عينيه.. بغيظ أمسكت الإطار.. وضعته على الطاولة.. طبعت قبلة بين عينيه.. فجأة تناثرت عدسات النظارة…”. ونص ثان بعنوان سيجارة “عند كل زيارة لي.. ينشغل بإشعال سجائره.. ينفث دخانها… عندما يغادر أسرع بجمع أعقابها.. أتحسس أثار شفتيه لعلي أحترق بها…” و نص بعنوان ديكتاتور “أرتدى بزته العسكرية.. علق أوسمته الكثيرة على صدره.. تأبط عكازه.. خرج إلى الشارع يهش الذباب…” وغيرها من نصوص المجموعة التي قاربت الخمسين في المئة منها.

السري كاتبة تميزت بإخلاصها لإبداعها.. كما هي نموذج للكاتبة المتابعة جديد السرد.. ولهذا نجد بين إصداراتها نصوصا تحمل تميز لافت.. كما نجد هنا وهناك محاولة تجاوز ذاتها.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق