ثقافة النثر والقصيد

أنت سري

بقلم: أشرف أحمد أبو غنيم التميمي

أبكيها ليه ” “تيجا ” “هتشا”
يا أحمر وجهي لما تخجل الأعين فى روحي
وقد أشرقت شمسا
تعرى الليل عن العالم
أنت سري
وأنا
أقول لها.. أحبك
تترجمتها .. يا كأس الأشواق
كيف حالك سيدتي
بخير
شكرا لك
هل تراني لا أجتر مزاق الكلمات في ثقاب المشاعر
” أبكيها ليه ” ليست وقائية الهوى
آية عشق بالهند
القريب
من البنجاب الحبيب
وبنات النبع اصباح من طيف الضباب
جرين بحكايا الأسحار يوشوشن الندى
طرح الأغصان
لآلئ تنفجر نهار
هل لسن فردوس الأدغال
من يدفع بهن بركان الجوى
وكيف الأمطار لا تسقط
ليست غزيرة
يا غريزة شلال الجمال
يا حمم حمراء من شفاه النخيل
يا شرفات الصفصاف سهادك رياح
كم أنت تطلين من عمائر الحفيف
غمرات
يا بنايات الأعالي في برق السحاب
المتحف ليس للموتى صوان
أيتها العروس فى تحفة أمجاد المغول
كم أنت لست انتهاك العروش
وأنا يا وردة الأنسام لست صبور خان
وربما لست موتي خان الذي يراقص أفئدتي على أرغول حية
ليست من أتباع المهجات
ولن تبعث فى الحنايا الخوف من الجان
عديني ألا نرقص سويا على شاطئ البحيرة مع خمر عمر الخيام
وكراهية أبي العلاء لمجون دانتي على خمائل الحوريات
ولا ندعو المعابد أوشحة
أمام أصنام جمرات
هزى النار
لسوى محراب الصلاة
 
*فلسطين

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق