الموقع

القدس تستغيث وتحترق ولا منجد لها

بقلم: وسام زغبر

تواصل قوات الاحتلال الاسرائيلي جرائمها بحق مدينة القدس المحتلة والأماكن المقدسة فيها وتعزلها عن محيطها الفلسطيني والعربي جغرافيا وديمغرافيا في محاولة لطمس هويتها الوطنية في حملة مسعورة تسابق الزمن، مستغلة الظروف في العالمين العربي والإسلامي وحالة الانقسام والتشرذم الفلسطيني إضافة الى الأزمة الاقتصادية التي تجتاح دول العالم وخاصة الأوروبية منها. رغم ما تشهده مدينة القدس من هجمات مسعورة من قبل حكومة إسرائيل اليمينية وطرحها قوانين عنصرية ضد السكان المقدسيين وممتلكاتهم، كذلك تضييق الخناق على الزوار المسلمين والعرب والمسيحيين للصلاة في مساجدها وكنائسها…

 

اضافة الى هدم المنازل العربية ومصادرة بعضها الآخر وبناء الوحدات السكنية للمستوطنين في قلب المدينة وأحيائها العربية وافراغها من سكانها الفلسطينيين عبر سحب هوياتهم واستمرار تطويقها بالمستوطنات واغراقها بالمستوطنين اليهود، لشطب معالمها وعزلها عن الضفة الغربية وضمها الى إسرائيل واعتبارها مع الشق الغربي عاصمة موحدة للدولة العبرية،  إلا أننا لم نعد نرى تحركا فلسطينيا لا على المستوى الرسمي ولا الشعبي في اشعال لهيب الانتفاضة والمقاومة بكافة أشكالها والمقاطعة ضد الاحتلال الاسرائيلي ولا على المستوى العربي والإسلامي سوى التصريحات والتنديدات التي لا تسمن ولا تغني من جوع.

فالحكومات الاسرائيلية المتوالية تمارس هيمنتها وسيطرتها على كافة مناحي الحياة في مدينة القدس والذي تكرس في طرد وابعاد النواب والوزراء والقيادات الفلسطينية والشخصيات الوطنية المقدسية الى خارج المدينة، وكذلك الأسرى الفلسطينيون مثل الأسير سامر العيساوي الذي اعيد اعتقاله بعدما أفرج عنه في صفقة تبادل الأسرى “وفاء الأحرار” وهو يخوض اضرابا مفتوحا عن الطعام لما يقارب سبعين يوما وتقايضه سلطات الاحتلال بالافراج عنه مقابل ابعاده عن مدينة القدس، اضافة الى الاسرى الذين أفرج عنهم من سجون الاحتلال وابعدوا عن المدينة المقدسة ومنهم من ابعد الى قطاع غزة.

فالجيش الاسرائيلي وقطعان المستوطنين يتبادلون الأدوار فيما بينهم في الاعتداء على المواطنين وممتلكاتهم في الضفة الغربية والقدس المحتلة، والذي زاد عن حدته في الأشهر والسنوات القليلة الماضية من خلال منع المصلين من الوصول الى المسجد الأقصى والاشتباك معهم فيما السماح لليهود المتطرفين بالدخول الى باحاته لأداء طقوسهم الدينية، كذلك اقتحامه وفرض حصارا مشددا على المدينة المقدسة ومنع تنقل المواطنين والاعتداء عليهم تحت دعاوى باطلة.

ان اختلاف المسلمين حول زيارة مدينة القدس تحت حجج انها واقعة تحت الاحتلال ولا يجوز دخولها بتصاريح وبإذن إسرائيلي، خلق حالة عند الاسرائيليين ان ممارساتهم على الأرض بحق القدس في مأمن وان تهويدهم للمدينة سيتواصل دون محاسبة ورادع من أحد طالما ان المسلمين غافلون في نومهم وثباتهم العميقين. كذلك الفلسطينيون غارقون في انقسامهم ولا يأبهون ما يجري في القدس، وكل من طرفي الانقسام في حركتي حماس وفتح يبحث عن مغانمه ومصالحه في سلطة واقعة تحت الاحتلال، ويتحدثون في ادبياتهم وتصريحاتهم عن ما يجري في القدس دون دعم ونصرة لأهلها الذين يستغيثون أبناء الشعب الفلسطيني والامتين العربية والاسلامية كل يوم ألف مرة دون منجد ومغيث لهم.

ان تصريحات رؤساء ووزراء حكومة اليمين واليمين المتطرف ورئيس بلدية الاحتلال الاسرائيلي تؤكد ان اسرائيل ماضية في تهويدها للقدس وخلق الوقائع الهادفة لقطع الطريق على المشروع الوطني الفلسطيني باقامة الدولة الفلسطينية كاملة السيادة بعاصمتها القدس وعلى حدود حزيران/ يونيو 1967.

لذا ان منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الفلسطينية مدعوة الى وضع استراتيجية خاصة لتعزيز صمود المقدسيين والتصدي لمشاريع تهويد المدينة وصون عروبتها بما في توحيد المرجعية الوطنية الخاصة بالمدينة، كذلك الدعوة الى أوسع حملة عربية وإسلامية ودولية ضد سياسات الاستيطان والتهويد والتهجير التي تستهدف عاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة بما في ذلك استقدام الوفود الدولية للاطلاع عن كثب على ما تعانيه القدس من اجراءات وانتهاكات للقوانين الدولية وكسر الحصار المفروض عنها وقطع الطريق عن كافة الدعوات الدينية التي تحرم زيارتها. كذلك الحال مطلوب من القمم العربية والاسلامية الايفاء بما أقرته اتجاه مدينة القدس وعدم التهرب من استحقاقاتها.

  • · كاتب وصحفي فلسطيني- قطاع غزة.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق