ثقافة المقال

فضل فرنسا الاستعمارية..؟ أبدا!

الحبيب السائح*

أبدا!

لا التاريخ

لا الذاكرة

ولا الأجيال الجزائرية المتعاقبة، تقبل بأن يكون لفرنسا الاستعمارية ولا لـ«للأقدام السوداء” فضل على الجزائر! وليظل الكتاب من الجزائريين الذين فقدوا كل شرف إنساني وتمادوا في تعهير الكتابة الأدبية بطموحاتهم المرضية، يلغطون ويهرجون في سوق نخاسة الدوائر الاستعمارية، كبهاليل ما دون المهرجين. فعبيد أسيادهم قد يكونون في الأصل أحرارا!

إنه ليوجعني، كجزائري، أن يعود إلينا من النافذة من كانوا أمس من “الأقدام السوداء” في صف الاستعماريين الفرنسيين جنودا وإداريين وحرفيين ومهنيين ومعمرين عنصريين ومعادين جميعا للإنسان الجزائري.

فأجداد “الأقدام السوداء” وآباؤهم هم، تحت بنادق الجيش الفرنسي، من شردوا أجدادنا وآباءنا في وطننا.. وهم من حاربوا ثقافتنا.. اغتصبوا أرضنا وأكلوا من قمحها.. وشربوا من مائها.. وسبحوا في شواطئ بحرها.. وتفسحوا في حدائقها وطرقاتها.. واغتنوا من عائدات خيرات الجزائر المنهوبة، فبنوا لذرياتهم المدارس والجامعات والمستشفيات.. وتوظفوا في الإدارة.. وتقلّدوا المسؤوليات.. وسيطروا على المهن. وفي المقابل، حرموا على الجزائريين أن يعيشوا كبشر. وأوغلوا في استراتيجية إبادتهم إلاّ من كان تجنس أو تعاون بالخيانة.

فمن أراد من الأجيال الجزائرية الحالية أن يعرف درجة التمييز العنصري والقهر الاجتماعي التي مارستها فرنسا الاستعمارية وكرسها “الأقدام السوداء” أنفسهم في المدن والقرى الجزئرية، عليه أن يعود إلى تاريخ الفصل العرقي في جنوب إفريقيا وقبله في الولايات المتحدة الأمريكية، ليقف على أن الجزائريين تحت الاحتلال كانوا أشدّ معاناة مما وقع للسود.

للأسف! فإن التاريخ الرسمي في الجزائر كما في فرنسا، لا يقول لنا ذلك الآن.

كنت طفلا خلال حرب التحرير، وأنا شاهد على أساليب التمييز العنصري والقهر الاجتماعي. ففي المدينة التي هاجرت إليها عائلتي هربا من مطاردة الاستخبارات الفرنسية للوالد، كانت هناك مدرسة ابتدائية واحدة مخصصة للأهالي. نعم! تسمى هكذا ببساطة، وبلا خجل: Ecole des Indigènes فيما بقية مدارس المدينة مخصصة حصرا لأبناء “الأقدام السوداء” والمعمرين.

فكيف يرجع اليوم بقايا “الأقدام السوداء” عن طريق السينما والرواية، ليتبوّلوا على ذاكرة من حرّروا هذا البلد: من الرجال والفتيان والشبان والشابات في عمر الزهر ولونه والنساء المقاومات أيضا بأرحامهن؟

لن أنسى، أبدا، أننا كنا أطفالا محرومين من الحليب والخبز ومن التعليم والدواء ومن الكساء والفرح مرميين لأقدارنا وسط بحبوحة أبناء “الأقدام السوداء” بلا استثناء.

«أقدام سوداء” قالت لهم اتفاقيات إيفيان: كونوا جزائريين تحت راية الدولة الجزائرية المستقلة! قالوا: كيف نتساوى مع الأنديجان؟ واختاروا “الأم”.

لذلك خرب “الأقدام السوداء” بيد OAS ودمروا وأحرقوا واغتالوا، ولذلك هجروا الجزائر لتنهار إداريا واقتصاديا انتقاما. فقد عاشوا في الجزائر متشبعين بالأيديولوجية الاستعمارية، لا يحملون في صدورهم للجزائريين سوى شعور الاحتقار ورغبة الإذلال!

أستثني هنا أولئك الشرفاء من “الأقدام السوداء”، وأنا أعطيهم صفة الجزائريين حقا، ممن استشهدوا في سبيل حرية الجزائر، ومن ساندوا قضيتها. ومن كانوا دائما بأعمالهم الإنسانية الرائعة في نجدة الجزائريين كانوا خاصة أطباء ومدرسين ومثقفين إعلاميين!

الآن: من هو الأنديجان العصري؟ أأنا ومثلي ممن يناهضون هذه الحملات المنتظمة لطمس وصمة عار فرنسا في حق الجزائريين، أم هذا وأولئك الكتاب والسينمائيين ـ من الجزائريين أنفسهم ـ الذين باعوا ضمائرهم لشيطان الأمس من أجل كسب بخس وشهرة عابرة تزول بزوال دواعيها المفبركة مقابل تمجيد فعل أسيادهم الاستعماريين؟

ليل فرنسا الاستعمارية، في الجزائر، كان وسيظل في صحف الأرشيف الإنساني ليلا في ظلمته، الممتدة لمائة واثنين وثلاثين عاما، من أفظع ما ارتكب خلاله من جرائم ضد الإنسانية بمختلف وسائل الإبادة الجماعية الأشد فتكا، ومن جرائم حرب جديرة بمحاكمة مرتكبيها بأثر رجعي.

فمن المحزن والمخجل أيضا أن تتم مباركات أعمال “أدبية وفنية” من شخصيات رسمية في الدولة الجزائرية، برغم ما تحمله تلك “الأعمال” من إهانات لذاكرتنا ومسخ لصورة شخصيتنا وتغييب لمجد مقاومتنا.

ها هما، إذا، الأدب والفن الكولونياليان يعودان عن طريق أقنان جدد مسخرين لتكريس ما عجزت عنه، خلال فترة الاحتلال، الآلة الحربية لفرنسا من أجل إخضاعنا!

هل تدرك الجامعة الجزائرية والإعلام الجزائري والمثقفون الجزائريون الشرفاء، بمختلف حساسياتهم وألسنة تعبيرهم، الرهان المطروح عليهم؟

إنهم جميعا ملزمون بأن يخوضوا معركة الذاكرة التي ستكون أشد بئسا من كل معارك المقاومة وحرب التحرير.

فمن حق الأجيال الجزائرية الجديدة الحالية واللاحقة أن تعرف حجم التضحيات التي قدمها آباء آبائهم، قبل خمسين سنة فقط.

كما من حقها أن تكون قادرة على فك شيفرات الرسائل الملغمة ذات الخطورة البالغة على وجدانها، والتي تأتيها عن طريق الرواية والفيلم المصنعين في فرنسا خاصة، بأموال جزائرية أحيانا، لزعزعة يقينها في أنها أجيال تنتمي فعلا إلى شعب أبي عظيم وبلد أعظم وأجمل!

 

 

 

 

 

*كاتب جزائري

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق