ثقافة النثر والقصيد

طفلةُ الرداءِ الأحمر

ريلكه – ترجمة: عدي الحربش

أحياناً.. تمشي عبرَ القريةِ مرتديةً
ردائَها الأحمرَ الصغير.
مستغرقةً -كلياً- في ضبطِ نفسِها
ورغمَ ذلك -غصباً عنها- يبدو أنها تتحركُ
حسبَ إيقاعِ حياتِها المُقبِلة.
.
تجري قليلاً، تترددُ، تتوقف،
تلتفتُ نصفَ التفاتةٍ…
وتهزُّ رأسَها أثناءَ استغراقِها في الحلم
موافقةً أو مستنكرة.
.
بعدَ ذلك.. تبدأُ بالرقصِ لخطواتٍ
تبتدُعها ثمَّ تنساها.
لا عجبَ وهيَ قد اكتشفت
أن الحياةَ تتحركُ بسرعةٍ مرعبة.
.
هيَ لا تقومُ دائماً
بالخطوِ خارجَ جسدِها الصغيرِ الذي يغلفُها.
ولكن كثيراً ما يتراقصُ ويُطقطق
كلُّ الذي تحملهُ في داخلِها.
.
إنهُ هذا الرداءَ.. هوَ الذي ستتذكرُ
لاحقاً.. أثناءَ الموتِ اللذيذ
حينَما تغدو كل حياتِها عرضةً للخطر
الرداءُ الأحمرُ الصغير سوفَ يبدو أصوبَ حينَها.

 

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق