ثقافة السرد

قصص قصيرة

د.ماجدة غضبان المشلب

الراحل

شيء غريب في يدها لم استطع تبينه..كصورة او بطاقة قديمة. انتكس رأسها بعد ان كان مهيبا و هو يرتفع بالصورة كراية نصر. هز الرجل رأسه بالنفي..و ابتعد.. تابعتها ببصري و هي تتجول في السوق. الجميع يهزون رؤوسهم بالنفي و يحاولون تفاديها غير ان هذا لم يمنعها من الاستمرار و التجوال ثانية على باعة الخضار._الن تتوقفي ايتها المرأة قال الشرطي وهو يقودها نحو سيارة قد الفتها..و رجال شرطة الفوا صمتها رغم سخريتهم منها.

 

35……….

 

لم يظن ان الامر سيزداد سوءا ، و ان الالوان ستزداد قتامة.

_اللوحة جميلة يا بني قبل 35 عاما.

_اعلم يا ابي..لكنك كل يوم ترسم فوقها لوحات جديدة..لم لا تختار قماش جديد؟

_اني احاول اتمامها.

-الم يكفي عمري كله لتتم؟، قالت امي انك مذ كنت في المهد و انت ترسم ذات اللوحة.

_بني هناك عمر لا يكفي لرسم لوحة و هناك لوحات لا تكتفي بعمر كي ترسمه.

تململ الشاب في جلسته..و انحدرت الشمس نحو غروب..

لم يعد بامكانه رؤية اباه و لا ما آلت اليه لوحته غير ان هذا لم يمنع العجوز من مزج الالوان مبتهجا و كأنه يفعل ذلك للمرة الاولى.

أوان قصاصاتي

في غرفة قذرة مزق حقيبة متاعي ناثرا محتوياتها على الاسمنت البارد ، و تناول قلمي و ودفتري ، و اصبح يكتب باسمي رسائلا اجهلها و اجهل وجهتها. نظر الي و الى اثار الدم على جلدي العاري تحت قيود قاسية ، رغم ذلك قال بصوت قلق:

_لا تتحركي ان غبت.

لم يكن بامكاني ذلك بالتأكيد.

من خلال ثقب غير صغير في الجدار رأيته ينثر قصاصات الورق الممزقة:

_قصاصاتي؟؟؟؟

دون لحظة تردد استدار نحو نقطة ضوء قصية و اختفى في حفيف ثوبها.

نبض جسدي الموثق باتقان الى سرير حديدي قديم محدثا دوائر من ضجيج في سكون يغتنم المكان نعيمه فيه.

دمعة

اصبحت تشع في الظلام كشمس ،

_لا تمسحيها و دعيها تنير لنا الطريق ،

احرقتني بجمرها ،

_لا تمسحيها انها اخر قطرة ،

قتلتني بما تحمله من حزن ،

_لا تمسحيها فهي كل ما تبقى من ذكرى ،

تعثرت دون ان ادري ، و دوت عند ارتطامها بالارض المفترضة ،

_ما بك يا امي كانت هي كل الطريق الذي يصلنا بالعالم الراحل؟؟؟.

مئذنة

 

قبل ان اخرج وضعت قليلا من الصوت المعلق على المشجب الصوتي و بعض الوان صورة ملتصقة بالحائط.

الجمهور غفير في الخارج و لخطواتي طعم الملح على شفة الشارع المندحرة امام عبوة ناسفة تترصدني.

كنت أعلم إنها اللحظات الفاصلة..و إن صرختي لن تصل أبعد من نهاية طريق ملتو بتعمد و حنق.. و ان الواني ستتناثر لتتم ازالتها بخراطيم المياه بعد قليل..و لن يلبث لي وجود على خرائط عصية على الرائي.

قد اعلن اوان حصاد الغرباء.

في السوق سألت امي:

_ما افعل ان تهت يا اماه؟

_لا تخافي سينادون باسمك من مئذنة ما ، و سأجيء لاصطحابك

تناوشت عيناي أول مئذنة..

كدت ادثرها بالواني المسروقة من صورة..

و انتظرت بلهفة لعدة ثوان كأنها الدهر كله لعل امي تسمع اسمي..

_اتراهم لم ينادوا باسمي ام ان صرختي تلاشت بين لغط الموتى؟

حرائق قلعة سكر

يجول في الجوار يبحث عن اخر سحب الدخان ليقتنيها.

كنت ممددة على الضفة و العشب الجاف يحيط بي و هو يمتص ما تبقى من روائح الحريق.

حاولت ان ارفع رأسي لأتبين ملامحه..لكن النزيف اوهن قواي و ظلت محطات قدميه تعلمني بحدود البقعة الفاصلة بيني و بينه.

حبست الف آه في صدري كي لا يكتشف ما تبقى من جسدي المتناثر..

كنت اراهم يتقدمون و الصباح معهم يقترب.

بضعة كلمات بين لساني و فحوى الزمن كان عليها الوصول الى راياتهم..

لا اعلم ان كان هنالك من يحتضر غيري؟؟؟؟.

ان كان هنالك من يحمل سوى رسالتي؟؟؟؟؟؟.

تشبثت بالتراب المنقوع بالظما..

بالعشب الميت بصمت..

استغثت بنهر جف ، و بنجمات تودع السأم..

و انا انتظر القادمين و على لساني اخر الكلمات التي تأبى ان تجف.

عرس الخليفة

 

ملمس يديه اشبه بحراشف الزواحف.

حبست لهاثي و اكتحلت عيناي بقطرات من ندى لم يستطع رؤيتها و هو منشغل بإفرازات ذكورته.

في الامس القريب قد تمت البيعة له ، و علي ان ابتهج بهجة البيداء ببعض حنو الغيوم عليها.

الح بسؤاله:

_كيف تشعرين الآن يا سيدة المكان و الزمان؟؟؟؟؟.

نهضت الحروف على ضفاف الروح مائة مرة ثم تناثرت دون معجم يتعرف اليها..

التلفاز يهذي و كذلك هاتف يرن قربه..

و شهوته تنثر زبدها على سواحل مترعة بخثرة دم تتعاظم كجبل عاري الصخور.

_كم من نساء استبدلن جلودهن هنا؟؟؟؟.

كان صوتي نزقا ، مشبعا بالسخرية في حضرته.

فتح فمه بين اندهاش و صرخة تود الوثوب على صمتي كوحش ضار..ارتجفت شفته السفلى ، و هلع يسرح في ازل بين عيني و عينيه:

_اهي الحراشف التي تغطي جلدك ايتها المرأة؟

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق