إصدارات

“لو كان لي قلبان” لعودة عودة.. مقالات بروح القصة

عمّان- أكثر من مئة مقال يشتمل عليها الكتاب الصادر عن “الآن ناشرون وموزعون” بعمّان للكاتب الصحفي المخضرم عودة عودة بعنوان “لو كان لي قلبان”.
ومن اختياره للعنوان ينزع الكاتب الذي عمل في التدريس قبل أن ينتقل لمهنة المتاعب -الصحافة- لمزاج القص الذي يسبغ مقالاته بفنونها وصورها وتقنياتها الحكائية وأساليبها السردية، ويغنيها بالشعر والأمثال ومقولات المؤرخين والمفكرين.
الكاتب عودة عودة، وهو عضو نقابة الصحفيين الأردنيين، ورابطة الكتاب الأردنيين يسرد في “لو كان لي قلبان” الذي قدمه د. رياض النوايسة حكايته مع القصة وهو ما يزال على مقاعد الدراسة حينما اختار الشاعر خالد الساكت واحدة من نصوصه ضمن البرنامج الإذاعي “مع أدبنا الجديد” الذي كان يقدمه الأديب عبدالجبار الفقيه، والطريف أن الكاتب وقتذاك -مطلع الستينيات من القرن الماضي- لم يكن في بيتهم مذياع فاستمع لمناقشة قصته في بيت أحد الأصدقاء.
الكاتب الذي عمل مدير تحرير في صحيفة الرأي الأردنية بقي مخلصا في مقالاته لقضيته وقضية العرب المركزية، قضية فلسطين، مؤمنا بعروبته إيمانه بالمستقبل، وظل وفيا لعروبته ومهنيته وموضوعيته من خلال عمله الصحفي الخبير أو ما تجلى في المقالة التي نزح فيها للمعلومة والأرقام والحقائق التي يعزز فيها المصداقية التوثيقية للقضايا التي يكتبها. ولكن الكاتب أغفل تاريخ نشر المقالات ومكان النشر التي تهم الباحثين والدارسين، وهو أيضا وفي لأصدقائه ومن كان لهم الفضل في منحه فضاء الكتابة، ومنهم، إبراهيم سكجها، وعميد الصحافة الأردنية محمود الكايد، أو كما يسميه “أبو العزم”.
ويقول د. النوايسة في تقديمه للكتاب: “بقي الكاتب إلى جانب الحق، وأبناء جلدته من المظلومين والمتعبين، وكان مثالا للصبر والمثابرة والقدر العالي من الحلم..كان يسير في عمله الصحفي على حد السيف، لا يتنازل عن مبادئه العروبية والقومية وعن مركزية فلسطين والولجة”، وهي قرية الكاتب ومسقط رأسه.


ينوع الكاتب في مقالاته بين السياسة والفنون والثقافة والقضايا النقابية والإنسانية، ولكن جل المقالات ترتبط بالأحداث الوطنية، فهي مهمة الكاتب في متابعته لليومي إن كان لجهة السياسي العام أو ما يتعلق بقضايا الناس وأوجاعهم وهمومهم، وهو يلتفت لذلك من خلال تناوله لعدد من القضايا المطلبية.
وتغلب على العناوين مقالات قضية فلسطين في جوانبها السياسية الثقافية، وكذلك في تناولاته لقضايا العدو الاسرائيلي في سياساته العدوانية وممارساته القمعية للشعب الفلسطيني.
كما يتناول الكتاب الذي يقع في 339 صفحة من القطع الوسط الكثير من الأسماء التي شكلت علامات في المشهد السياسي أو الثقافي والفني، فهو يكتب عن الرئيس المصري الراحل جمال عبدالناصر، والرئيس العراقي صدام حسين، ويكتب عن فنان الكاريكاتير ناجي العلي، وحيدر عبدالشافي وانجيلينا جولي، وبهجت أبو غربية وهاني الهندي، وعبدالقادر الحسيني، ومحمود الكايد، وفي المقابل يكتب عن شخصيات في الواجهة ومنها، جوج بوش، شمعون بيرس، وهو لا يتناول خلال المقال صورة شخصية تتصل بالشخصيات بل يلقي الضوء على بعض المواقف التي تتصل بالشخصية وعلاقتها بالأحداث والتاريخ.
ومن هنا تكمن أهمية الكتاب في التوثيقية التي تتيح تتبع الأحداث وتحولاتها في المنطقة والعالم، وتمثل شهادة من كاتب ملتزم بقضاياه الوطنية والقومية، لكنه في الوقت يبقى ملتزما بمهنية الكتابة وموضوعيتها، كما في كثير واحدة من المقالات التي لم يخف خلافه مع فكر أحد الكتاب، لكنه لم ينكر جمال أسلوبه وعبقريته الكتابية.
ومن مناخات “لو كان لي قلبان” التي نحى فيها الكاتب أسلوبا قصصيا: “قبل ثلاثين عاما دفن جدي لأمي في مقبرة كانت تقع بين جبل النزهة ومخيم الحسين، وأوصى أن تدفن عكازه معه، وعندما سألناه عن السبب، قال: إنها رفيقتي ولعشرات السنين”، وقيل أن أنيس منصور طلب أن يدفن قلمه معه، وقال: ربما أحتاج إليه.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق