ثقافة النثر والقصيد

ستأتي فاطمة ونلعب عند البئر المعطلة

فوزية العلوي

ستأتي فاطمة
ونلعب عند البئر المعطلة
سنلقي الحصوات وننتظر ارتطامها بالماء
ونرتجف في أحضان بعضنا
مخافة أن يدفعنا الجني في الفوهة السوداء
لفاطمة اقراط من فضة
أحاول قراءة نقوشها فتستعجم
وتظفر هي شعري بخيوط حمراء
و تغني بصوت خفيض كالمطر
واروي لها عن الطفل الذي يشبهها
ويعبر في منامي مثل الشهاب
لكني لا أمسك به ابدا
وكيف يلقي في حجري حصوات زرقاء
ومشطا من قرن الغزال
ورقا فيه خطوط تشبه خطوط ابي
تسألني النجوم عن اسمه فانسى
وتضحك فاطمة وحباحب الليل
وتنزرع فوق فستانها نحلات بلون العسل
لكن وجهها يشحب فجأة
تتهاوى بين ذراعي كعرجون
فامددها في جذع النخلة
واقرأ لها الرحمان
تبتسم فاطمة ودمعها يسيل على خديها
يغرق المكان وتفيض البئر
وكل الحصى الذي قذفناه يتدفق
ابيض أزرق اصفر ارجوانيا
يأتي الصبي الذي يشبه فاطمة
يأخذها بين ذراعيه كظبي جريح
أظل واقفة في الليل
لاشيء يدل علي

*تونس

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق