ثقافة النثر والقصيد

رسالة إلى امرئ القيس

فوزية العلوي 

عرفناك ميتا ايا امرئ القيس
ميتا
ككل الطيور التي يبست
في رؤوس الجبال
وكل الظباء التي سكنت
في سديم الخيال
عرفناك ميتا
واودعتنا في صدور الرواة
كلاما
وحملتنا وزر هذي المعاني
واهديتنا في عيون المثاني
رفوفا من الطير ظماى
وراحا قراحا
وابقيت من نشوة العشق
نشقا
حبيسا يوسوس في غابرات الدنان ….
عرفناك حرفا
تطارده الريح في كل جرف
وإما لمسنا رفيف الكلام
تحول عزفا
واما هفت للعناق نحور تحول رجفا
وإما صبا خاطر في الليالي
تحول نزفا
واما خبت في العيون شموس
تحول طرفا.
عرفناك ميتا وما كنت ميتا
فقلي ترى كيف كنت تطير
وكيف تعاقر طل الصباح
وكيف تشد السرى لهواك
اذا زفرت في الفلاة رياح
وكيف تجيئ الرجال مهيبا
وكيف تسامرك في الحروب الرماح
وكيف إذا خاطبتك النساء
تسيل فراتا
وإما عشقت براك النواح
وكيف اذا جمحت بهواك المعاني
يخاتلك الشعر عند الرواح
وماذا شربت إذا ما ظمئت
أعكر المياه أم الماء عذبا
ام الريق شهدا وصهباء راح
وكيف إذا غادرتك الظباء
يحل بك الليل عند الصباح …
وكيف تجيئ الرواة إليك
تلملم من راحتيك الاقاحي
وكيف نراك على بعد دهر
وتجمعنا في الحروف البطاح

 

*شاعرة تونسية

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق