ثقافة النثر والقصيد

عيون ( تفعيلة )

أمل سليمان إبراهيم*

كالْحُورِ في ريفٍ يُظَلّلُها نِداءٌ في شِتاءْ.

مَسٌّ يُشيرُ لاحْتراقٍ بيْنَ نيرانِ الْألقْ.

يَتَأرْجَحُ الدَّمْعُ الْغَريبْ.


 

لمْ أسْتَطِع أن أقْرأ السّريانيهْ.

وَطَنٌ يُحَمْلِقُ منْ سخاءْ.

لو أتْلو للرَّمْلِ الْمُضيءْ.

عن أغْنِياتٍ لِلْخريف .

عن أمسِياتٍ للشتاء .

وصلاة تأبين السِّنينْ .

تِلْك الْمرايا قاسيةْ.

يتَورَّمُ الشَّفقُ الرَّقيق بها .

مع هذا فالدَّامي الْحزينُ ,

تَخنْدقَ الماء الْحنونْ.

وببابِ  همْسِ الإنتظارْ .

ينثال عطرٌ منْ سحابْ .

ليالِ أحلامي يا أنْشودة الْقدرِِِ

كيْفَ الصَّباحاتُ دونَ الْهمْسِ مع مطَري

أيْنَ هوىً لامس النُّورَ الْجميلَ يَذو

بُ في ربانا ورود الرّيحِِِ من سمري

يا نجْوى إلْياذةٍ مسْكونةٍ بحنيـ

نِ برْدِ أعْوامي سُكْنى الرّوحِ والبصر

—————–

القصيدة الثانية

قصيدة نثر

البتول

ـ

ـ

ـ

للقديمِ الجديدِ

لتكسر ِعطر ٍشذاهُ أصيلٌ

أحملُه كالبتولِ

يتقاطرُ كحلُ العيونِ

كنا كطفلين معاً ,, بين غاباتِ الشجون

قلتَ .. والحرفَ جنون: أحبكِ عشقًا لا يزول

فها أنا أتدلى على موجِ اختزال الفصولِ

أتجولُ في شوارعِ ليلٍ يطولُ

يشاكسني الشكُّ , وحمى , وموتُ الأفولِ

ومن نسرينِ البرتقالِ

وكيف كممِ وزرٍ لا يباحُ

وحنينُ النخيلِ

بينَ فراغاتِ الرياحِ

وسياط ٍتراوغُني

أمدُّ لكَ وهنًا على وهنٍ

أنت يا أنت

على أرنبةِ أنفِ ,, أحلامٍ محرمةٍ .

ــــــــــــــــــــ

*شعر : أمل سليمان إبراهيم  ( صاحبة عدة دواوين شعرية  و معلمة عروض في منتدى العروض الرقمي  نشر لها عدة نصوص شعرية في المنتديات  و التثبيت أيضا  سبق النشر في  مجلة رقمية جزائرية و مجلتكم و أيضًا مجلة رقمية  و ورقية مغربية )

القصائد من ديوان ( أنت يا أنت ) بتاريخ ٣-١-١٤٣١هجرية

المملكة العربية السعودية

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق