ثقافة المقال

نقد الثقافة بين البخس والإضافة (2)

الدكتور سالم بن رزيق بن عوض

الملل والنحل والطقوس العبادية والأديان عامة منها ما يتفق عليه أولوا الألباب والنهى أنه صناعة أرضية صنعه الإنسان في ظروف معينة وليس أي صلة بالسماء، فهو من مبادئه وعقائده وفلسفته وطقوسه العبادية وممارسات أهله وأربابه تقسم أيمانا مغلظة أن ما عليه هذه الجموع وهذه الجماهير. مقطوع الصلة بالسماء وعلى مريديه أن يبحثوا له مصادر أخرى غير الوحي السماوي والطهارة السماوية.
ومع ذلك فإن لهذا المكون الثقافي القداسة والحصانة في التفكير فيه وفي أصوله وفروعه ومصادره وصحته وحقيقة أثره وسطوته على العقل والفكر، فضلاً عن التعرض له ولأتباعه نقداً وتحليلا ومدارسة ومطارحة وتقويما وتعمقا.
وهذا المكون الثقافي أستطاع أربابه وأسياده أن يعبدوا الناس لفكرتهم المقدسة ويعطلوا فيهم أنفس وأغلى وأكرم نعم الله عليهم ألا. وهي العقل.
إن الأديان المغشوشة المضروبة هي المطية التي من خلالها يُعبّدُ الشيطان البشر ويجعلهم دمى وأصنام وتماثيل وشخوص معطلة الطاقات والمواهب والإمكانات والقدرات.
لقد نجح إبليس أيما نجاح في صناعة بشر بهذه الماركة الشيطانية الفريدة المسجلة وهو يستنسخ منها كل حين نسخا عدة ليملأ بها الأرض وتكون سواعدا له على نشر الشقاء والسواد والموت والكراهية والفساد والدمار والفقر والجهل والمرض والعبودية.
والنقد الثقافي لهذا المكون الذي أخرج الإنسان حقيقة من إنسانيته وطرده وأدخله في ظلمات بعضها فوق بعض إذا أخرج يده لم يكد يراها عادة يكون هشا وهلاميا وضبابيا وفارغا ومجاملا ومنافقا وكذابا أحيانا كبيرة وكثيرة.
إن الجروح الغائرة لا ينفع. معها الضماد اليسير والتطبيب الهش والتشخيص العقيم والفارغ والدعوات الطائشة والمجاملات والمداهنات.
إن وقوف العقلاء من علماء ومفكرين ودعاة وساسة وإقتصاديين ورجال ونساء واصطفافهم في تشخيص شامل ودقيق وشفاف وموضوعي للمكون الديني وإيجاد الحلم ورسمه بصورة مشتركة وبذل الغالي والنفيس في جعل الحلم حقيقة ماثلة أمام الناس جميعاً لهو. فرض وطني اجتماعي ديني إنساني مصىيري حتمي.
للحديث بقية…
الشاعر السعودي الدكتور  سالم بن رزيق بن عوض

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “نقد الثقافة بين البخس والإضافة (2)”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق