ثقافة النثر والقصيد

القمر قد علا

ماريا لويزا سباتسياني – ترجمة: زينب سعيد

طام طام وكونغ. الموسيقى تتقدمني

تحلق بي في سماء مراكش. وجدت

وجها كان لي منذ شهرـ أو سنة مضت

تذكرت لذة مراهقة

بمئة دينار أهداني

ليلة عشق فردوسية

(انتبهوا هو غلام معروف!)

كلمته فانفلت مني الحظر

تافه، قد أكون في عمر أمك

لبسني بنظرة عاشقة:

ولما لا ابنتي

أشاء تحسس تلك الروائح القوية

روائح سوق مراكش. لبستني

من الخياشم إلى أخمص القدمين. وكلمتني

بلذة وهذيان مجهول

افريقيا الغامضة انمحيتي

شحوب لذة سوبالبيني

ليس هناك حب واحد في العالم:الالاف والالاف

حرست في الحلم على رسائل أخر

Ш

رائحة السوق. التوابل

تتعمق بخورا وزنجبيلا. تذكرت

أشياء نسيتها أولم أعشها قط

التوي وإياك في خبث مخدر

قد أكون هناك عشت. وربما أنه حلمي

ملكت في حظ الأب الفهد

وللأم فروع أصوات اثيوبية

الحاضنة للآلاف العيون المبتهجة

IV

بين الهرج والمرج الطام طام يلفني

حشرة الصيد الخيالية

عشر صبايا يرقصن معي

تنهدات الليلة الأولى

اعتصروا، مجدوا، نزعوا

الجدائل في صراخ بهي

صار القمر متوهجا من الشمس

صرت أبحر في لبن النمر

*

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق