ثقافة السرد

عشوائيـــــــات

هارون زنانرة

توطئة :
مثل كل خيبة، تنبت الحيرة على الوجوه كالطحالب في قعر قذر.
ذات حنين ، كنا واحدا من اثنين ، صوت وصدى نتبادل الأماكن ونقتل المسافة بالابتسام .
بعد حين صرنا اثنين ، تساوى بيننا الصمت والعدم.
تيتّم الصوت وصرت وحيدا ذابل العينين ..
تواطؤ :
أيتها العيون داخل الأقفاص..
خذيني مرة إلى الأفق
إلى حيث لا أرى أعلام العبيد
تحجب باب النفق
فأنا ضرير .. أستعجل الخلاص.
كأرض عطشى يعكر جفافها سيل فجائي ، انطلقنا في الزحام ، يختلط توقنا ، تذوب أرجلنا في الشوارع ، يتكدس صراخنا المحموم في حضن لحظة واحدة تجمّلت فيها كل القلوب لبناء السماء المحطمة بعد آخر مسيرة ظافرة .
حرة من كل ماض إلا أناشيد الشهداء ،في حل من الاعتراف أن العظم تآكله الهزال .
كيف عدنا كأننا لم ننطلق؟؟
كيف وقفنا والدرب يسير ؟
كيف صغرت المسافة بين الجوع والإثم ؟ وجف القلب عن متابعة الأمل في المسير؟
قناعــــــــة :
مثل كل مستحيل ، ينهار سقف النهار مع أول خيوط العتمة.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق