ثقافة النثر والقصيد

الحياة لا تخيفني

مايا أنجيلو – ترجمة عبير الفقي

ظلال على الجدار

ضوضاء أسفل الردهة

الحياة لا تخيفني على الإطلاق

كلاب سيئة تنبح بصوت عال

أشباح كبيرة في سحابة

الحياة لا تخيفني على الإطلاق

إوزة أم عجوز بخيلة

أسود طليقة

انهم لا يخيفونني على الإطلاق

تنين يتنفس لهبا

على لحافي

هذا لا يخيفني على الإطلاق.

أخيفهم أنا

أجعلهم يهربون

أسخر

من طريقة هروبهم

أنا لن أصرخ

حتى يختفوا

أنا فقط أبتسم

فيجنون.

الحياة لا تخيفني على الإطلاق.

برغم أن رجالا يقاتلون

بمفردهم في الليل

الحياة لا تخيفني على الإطلاق.

فهود في الحديقة

غرباء في الظلام

لا، إنهم لا يخيفونني على الإطلاق.

تلك الفصول الدراسية الجديدة حيث

فتيان يشدون شعري

(فتيات صغيرات ذوات شعر مجعد

تُقبل)

إنهم لا يخيفونني على الإطلاق.

لا تظهر لي ضفادع وثعابين

ثم تستمع لصراخي،

إذا خفت مطلقا

إنها فقط في أحلامي.

لدي سحر

أبقيه في كمي

يمكنني السير في قاع المحيط

و لا أحتاج للتنفس مطلقا.

الحياة لا تخيفني على الإطلاق

على الإطلاق

على الإطلاق.

الحياة لا تخيفني على الإطلاق.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق