ثقافة المقال

ملل القارئ أو عَقْدُ القراءة..

عبدالقادر مهداوي*

يتوقف الكثير من القُّراء الكُّتاب، في مرحلة من مراحل قراءاتهم المرافقة لنصوص كاتب أيا كان من كتابهم المفضلين، عن الإعجاب بنصوصه، التي تلي جملة من إبداعاته على وجه التحديد. إن هذا القرار الذي يتخذه القارئ والمتمثل في كفه عن الاندهاش بالنصوص الأخيرة لكاتبه المفضل، مهما كان هذا الكاتب مشهورا، ورائجا، ومُهما، ومقبولا نقديا، هو نوع من التدابير الذوقية، التي كثيرا ما يمكن إيعازها، لا إلى حدوث تغير أيا كانت درجته، وخطورته، وجذريته، يكون قد طرأ على النص المُبعد، بل إلى انتهاء مدة العقد القرائي الذي تم إبرامه، بين القارئ وكاتبه بصفة غير إلزامية، توافقية، على أساس ووفق بنود يتم غالبا تحديد الكثير منها مسبقا، من قبل (القارئة) المسؤولة عن القراءة عند القارئ..

إن فترة سريان العقد، هنا ربما تكون زمنية ساعية، كما قد تكون نصية، متعلقة بسعة القارئة، وباستعدادها الذي يسمح لها به، ويحدده انتقاؤها الكمي، الذي تراه مناسبا، لإحداث التوافق القرائي الذي يوافق مميزات الخلاصة النوعية التي تحتاجها، لأجل الحفاظ على توازن الإفراز الكتابي الإبداعي المزمع إنجازه، مع احتمال فرضية وجود عقود قرائية غير مسبقة، تقررها المستجدات الذوقية، وغيرها من السلطات الأسلوبية، والدلالية، والتقنية الأدبية.
يحدث الانصراف الكلي أو الجزئي، عن كاتب بعينه، أو عن قيم نصية ما عموما، عندما تُكوّن (القارئة) إدراكا بطريقة أو بأخرى، يكون مفاده بأنها تمكنت من صياغة المعادلة النهائية أو الأهم، التي تحكم الإبداع النصي عند كاتبها المفضل، وأنها اخترقته، وهذا مما يمكن اعتباره من أوهام القارئ والقراءة، ومن الأمراض الحكمية التي تصيب القارئة الناقدة، بالعمى الذوقي، فيفقد القارئ الكاتب معها حاسته القرائية الجزئية المخصصة لكاتبه المفضل، إنه يعطلها، لأسباب، تحت قرائية، أو ربما فوق كتابية.
إن القارئ الكاتب، يتعرّض إلى تداخلات تطورية قرائية كتابية، تجعله يعزف، عن قراءات، وعن كُتاب بعينهم، ذلك أن هذه التداخلات، بوصفها مرحلة تكوينية انتقالية، تصم كل ما سبقها، بالعبورية، وبالمؤقتة، (بالواجب تركه في الخلف)، فإنها تُسمي كل قراءاتها السالفة، نزوة قرائية لا أكثر، وتنعتها بأنها مرحلة بدائية لا تكمن أهميتها إلا في قلة أهميتها! هذا إن جانبت الغلو والتطرف النقدي.
إن ما تسميه القارئة نزوة هنا، لا تُكبح ليتبرأ منها فيما بعد تدرجيا، على ما يبدو لانحدار مستوى النص النزوة، أو بسبب تغير سماته الجمالية ذات المواصفات والخصوصيات والبصمات (القارئية)، وإنما لأن القارئ الكاتب يكون في مرحلة عبور سريعة جدا، إلى ضفة كتابية مُغايرة، قد تكون ضفة تلقي جديدة كذلك، لا يملك له معها إلا التخلص منها من كل ما صار يبدو له، مثبطا لكتاباته، يحول دون إطلاقها، هكذا ليقوم القارئ حينها بمحاولة لمحو سيرته القرائية، أو حتى تمزيقها، أو تزويرها، بإلغاء وحذف جملة من قراءاته التي قد تكون استغرقت منه عمرا طويلا، يتم ذلك بوسائل مختلفة، بصوت خافت، بصوت عال، أو حتى بكتابات انتقامية، لأن الكثير من القراء الكتاب يبدأون ممارسة أذواقهم القرائية الجديدة بالكتابة أولا، بإعلان ذلك من خلال إبلاغ قرائهم بذلك!!
إن القارئ، أيا كان هو في رحلة دؤوبة لا تعرف الاستقرار، عن النص الذي يسكنه، عن ذلك النص الذي ينبغي أن يسكنه، في منطقة ما غير محددة من هواجسه القرائية، إنها رحلة استكشافية مشككة، مزاجية، لئيمة، مكابرة، غير منطقية، قافزة، ظالمة، حاقدة، ناسفة، سادية، نرجسية، عبثية، غامضة، كافرة، مستهترة، غير أخلاقية، وصولية، لا تستريح إلى أنموذج نهائي.
يجدر التنويه هنا إلى أن كل هذه الصفات المذكورة والمتعلقة بماهية الرحلة الاستكشافية القرائية هذه، هي مما لا يمكن الحكم على أهميته وقيمته بتشبيهه ومقارنته، وبقياسه، على قيمية المنظومة الأخلاقية الاجتماعية الإنسانية، ذلك أن للأدب قانونه الأخلاقي الخاص الذي قد يبيح ما لا تبيحه الشرائع الأخرى فيما سواه، مع إمكانية العثور على بعض الشبه في ذلك، فكثيرة هي تلك الأحكام النقدية الآنية التي يمكن تجريمها ببنود قوانينها الخاصة وبقوانين غيرها.
إن كذب النص، الذي يستدرج قراء مؤقتين غالبا، قد يغرر بالقُّراء، إنه يملك طاقات فيرويسية جبارة تعمل على تخريب الخلايا الحيوية داخل الذائقة القرائية.
إن الدلالات النصية الكاذبة، لا يمكن تحديد كذبها، بتشغيل آلات كشف الكذب، المنطقية والقرائنية وحتى الجمالية، النصوص الكاذبة، تغلف أكاذيبها، بطبقة سميكة جدا من الحقائق الإبداعية، التي تتحصل عليها من تقاطعاتها الإقناعية، والتأويلية الممكنة مع نصوص أخرى ترافقها، أو تستدعيها.
يكذب النص غالبا بمساعدة القارئ وبتأييده، لكن اللافت هنا أن الكذب لا يكون من ارتكابات اللسان وحده، بل ومما تقترفه الأذن بسمعها كذلك، بشراكتها، إذ أن الأذن السامعة، لتنصت كثيرا، وأحيانا غالبا، بأبجديتها الخاصة جدا، فتسمع الألف باء مثلا، والتاء ثاءً، أو الجيم ياءً.
هناك كذب القراءة كذلك، القراءة التي تهيئ لصاحبها، بأنه منبهر بنص ما، أو بكتابات كاتب محدد، لتتنصل بعد ذلك عن التزاماتها الذوقية، وبعهدها القرائي، متهمة النص وحده في كل ذلك.
إن الانتقال من هوى قرائي إلى آخر، يمكن إرجاعه كذلك إلى الطبيعة التكوينية الغريزية للذوق القرائي، لا إلى خلل فادح يتخلل القيمة الجمالية للنص، ذلك أن الذوق القرائي، غالبا ما يكون في حركة لا تتوقف، وفي انتقال (مِن إلى) لا يهدأ، وإن كان هذا الانتقال من الأعلى إلى الأسفل منه.
إن الآراء النقدية الآنية الجازمة التي يبديها القارئ، تميل إلى تحييد نماذج نصية، إنها تغريه بلذتها الاستثنائية، التي تستمد مادتها الخام من تسرعه وتهوره، لذة المعرفة النظرية، ولذة إمكانية الحلول محل، ولذة امتصاص القراء.
لا يمكننا في هذا الصدد إغفال المتعة التي قد يقدمها التنصل القرائي للقارئ، بالإضافة إلى الإحساس بالتحرر والنضج والفرادة والذي يكفله له تمرده على بنود المعاهدات والمواثيق الذوقية والإعجابية.
في الإمكان هنا أخذ الحذر من هذه الآراء المستعجلة، بإرجاء اتخاذ أي موقف، خاضع للمزاجية التي قد تضر بالجماليات المتبقية التي ما يزال العقد القرائي قادرا على أن يضمنها.
إن القراء الكتاب يظلمون الكثير من الكتاب، حتى أولئك الكبار منهم، بدعوى أن نصوص هؤلاء صارت مخيبة للآمال، في حين أن الخلل يمكن إرجاعه إلى قصور في تقنيات القارئ، الذي لا يحسن تغيير موقعه القرائي مرة بعد مرة.
إن عدوى موضة القراءة، والركون الاستعجالي، إلى القراءة المتحصنة خلف ذائقات أخرى لقراء مؤثرين آخرين، قد تتسبب في ظلم القراء وافترائهم على الكتاب الجيدين، إنها ظاهرة يمارسها بعض الكتاب القراء المبتدئين، أو حتى المشرفين منهم على الاحتراف أو المحترفين حتى، بغية تخليص أنفسهم من سلطة هيمنة طريقة كاتب عليهم، إنهم يأنسون إليها معتبرين إياها مرحلة ضرورية، تتعمد (كاتبتهم) المرور بها للتفريغ، لإخلاء ما يريدون كتابته، من كل حضور للكاتب المراد تصفيته قرائيا لقتله، بتسفيه نصه.
مع كل ما سلف ذكره، لم نقصد القول إن الكاتب لا يتحمّل أي مسؤولية في ما يخص الوفاء بالمواصفات والشروط النصية، بإخلال قد ينقض عقد شراكته مع قارئه، ليفقده مشروعيته وإلزامية سريانه.

*جامعة تيزي وزو

 

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق