الموقع

قصائد من الشعر الألماني المعاصر

 ترجمة بكاي كطباش

راينر كونتز

مَكْتَبَه

الحُروف الكَثِرَة
العَاجزَة عنِ التخَلّص مِن كلِمَاتها

الكَلِمَات الكَثيرَة
العَاجزَة عنِ التخلّص من جُمَلِها

الجُمَل الكثِيرة
العَاجِزة عن التخَلّص مِن نُصُوصِهَا

النّصُوص الكَثِيرة
العاجِزة عنِ التخَلّص مِن كُتبِها

الكُتب الكَثيرة
التِي يُغطّيهَا الغُبَار

الخَادِمَة النّشطَة
بِمنفضَةِ الغُبار فِي يَدهَا

__

راينر مالكوفسكي

وَسطَ بَيتِ شِعرِ

وَسطَ بَيتِ شِعر
بِشَأنِ لاَجدْوى العَلاَقَات البشَرِية
رَنّ التّلِفون.
هَلْ نَستطِيعُ المَجِيء ؟ يَسْأَلُنِي الأصْدِقاء
نَعَم ، هَتَفْتُ بلَهْفٓة ، نَعَمْ !
وظَلَّ الْبَيتُ مُمَدّداً عَلَى المَكْتَب
حَيثُ بدأَ يَعْلوهُ الغُبَار

__

أندريا نوكا

مِن فضْلِكُم
لاَتُفَكّروا الآن
فِي لَيْمونَة

أوْ فِي مَذاقِ
الشّوكُولاَطَة

أيضاً لاَ تُفَكّروا
فِي تُفَّاحةً حمْرَاء

تَنْظرُونَ إلَيَهَا مِن الأسْفَل
رُبَّمَا هَوَتْ عَلى وُجوهِكُم فَجَأة

فَكّروا بالأَحرَى
فِي قَصِيدَة

لكِن مِن فضلِكُم
لَيسَ فِي هذه
القَصِيدَة

__

زيپ مال

هُنَاكَ مِنْ حيثُ أتَيت
الشّتاء ليَسَ فَصلا
بَل حَالة

الألسنة المتجمّدة
في اللّعاب
لا تَتَحرّر إِلا مرّة في السّنة

كَيف
أستَطِيع تَفسِير
ما تَعنِيه لي كَلمَة
مثْل رَبِيع

الحيوانَات
الّتي تدبّ عَلَى الأَرض
وتَموت
دونَما جَلَبة
هي الأقرب إلينا

والأشيَاء
دونَمَا تأثّر
داخل صَمتها
تغنّي أغنيتَك

__

ميكائيل كريگر

خطبة الرّجل البطيء

التّاريخُ يضَاعِفُ سرعته
قريبا سيدركنا
ثمّ ، على عجل، يتخَطّانا
عندئذ، سوف نرى العصر الجليدي
من الخلف، الإغريق
روما، الثّورة الفرنسية
رقبة ستالين، سيارة هتلر
وأضواءها الخلفية.
من الغريب ألا يتملّكه التعب
فيسقط.
أحيانا يحدث أن يلتفت
ليرينا وجهه:
فم فاغر
بأسنان منخورة

__

هانس ماغنوس إنتسنزبرغر

كَاسَاندرَا* المِسكِينَة
كَانَت الوَحِيدَةُ التِي اسْتَشعَرتِ الأمْر
هِي وَحْدهَا : كلّ هَذا، كانَت تَقولَ، سَينْتهِي
نِهَايَة سيّئة. بالطَّبعِ
لَم يُصَدِّقهَا أحَد.
حَدثَ هَذَا مُنْذ زَمَن بَعِيد. ولكِن مذَّاك
والجَمِيعُ يَقُولُ ذَلك. تكْفِي نَظْرَة
عَلَى سُوقِ البُورصَة، عَلَى اختنَاقَات المُرور
وآخِرِ الآخْبَار. يَبقَى فَقَط
ما الذِي يَعْنِيهِ ” كُلُ هَذَا”، وَمَتى ؟
وَبالطَّبْع إلَى ذَلِكَ الحِين لَنْ يُصَدِّق
أحَدٌ مَا يَقُولُه الجَمِيع.
تَكْفِي نَظْرَة علَى السّيَارَات ذَات المَقعَدَين
عَلَى حَدَائِقِ البِيرَة وإعْلاَنات الزّواج

* كًانت أميرة طروادة كَاساندرا الوحيدة التي توقعت هزيمة مدينتها في حربها مع الإغريق. لكن لا أحد حمل تحذيراتها محمل
الجد. ومنذ ذلك الوقت صار عبارة ” نداء كاساندرا ” تحيل على التحذيرات غير المجدية . توازيها

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق