ثقافة النثر والقصيد

لا تلتفتْ ثانيةً

مهدي نصير*

يجهشُ الموتُ بالبُكاءِ
أُجهشُ بالبُكاءِ
وأغفو
أتـنـبَّـهُ
أنظرُ خلفي
كنتِ ظِلاً – يسقطُ فوقَ الجِدارِ الضيِّقِ المنحوتِ بالملحِ والكبريتِ –
يتبعُني
وأربطهُ بحبلٍ من مَسَدْ.
تُجهشينَ بالبُكاءِ
يُجهشُ الموتُ ويصحو
أُشعلُ فانوساً من الدَّمِ
كانَ من خشبٍ أحمرَ \ رَطْباً \ لزِجاً كانَ
وكانَ … يتكسَّرُ
أتـنـبَّـهُ
أنظرُ خلفي
كانَ يستيقظُ وجهُكِ عائداً نحوَ الظلام \
أُجهشُ \ أكسرُ في خوفٍ
مركباً خشبيَّاً ضيِّقاً
أركضُ للخلفِ
أتبعُ وجهَكِ الذي كانَ
ينوسُ ويبتعدْ
– لا تلتفتْ ثانيةً
واركضْ وراءَ وجهِها الذي
تحلَّلَ وابتعدْ.

الحصن 23-4-2011
* أديب من الأردن

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق